EN
  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2009

الحلقة الـ40: تامر يورط علي حمزة في مشكلات جديدة مع عائلة كرادة

تخرج عائلة حسام في نزهةٍ بالليل لتناول العشاء وذلك للخروج من جو القصر، وأثناء خروجهم للعشاء يقع حادث لسيارة حسان، وتظهر أن وراء الحادث ليليا ابنة الدكتور سليمان التي كانت سعاد قد أخبرت عنها حسان حتى يخطبها، إلا أنه رب صدفةٍ خير من ألف ميعاد؛ فقد حدث استلطاف بين حسان وليليا بعد وقوع هذا الحادث.

  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2009

الحلقة الـ40: تامر يورط علي حمزة في مشكلات جديدة مع عائلة كرادة

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 01 يوليو, 2009

تخرج عائلة حسام في نزهةٍ بالليل لتناول العشاء وذلك للخروج من جو القصر، وأثناء خروجهم للعشاء يقع حادث لسيارة حسان، وتظهر أن وراء الحادث ليليا ابنة الدكتور سليمان التي كانت سعاد قد أخبرت عنها حسان حتى يخطبها، إلا أنه رب صدفةٍ خير من ألف ميعاد؛ فقد حدث استلطاف بين حسان وليليا بعد وقوع هذا الحادث.

وفي مفاجأة أخرى يحضر علي حمزة ومادلين إلى نفس المطعم الذي نزل به حسام ورفاقه، ويراهم بكر، وتلاحظهم سعاد، ويبدو عليها آثار الغيرة بسبب وجود علي حمزة ومادلين، وظلت تراقبهم وهي في حالة غيظ، ويبدو أن الأمر لن يمر بسهولة من حسام وأمه، خاصة مع وجود رشيد ومادلين.

وفي تطور للأحداث يذهب حسان وبكر إلى علي حمزة ويأمرانه بأن يدعو رشيد إلى مغادرة المدينة وإلا سيضطران لإخبار حسام وإبلاغ الشرطة عن الحادث الذي وقع لحسام وحريق قصر "العريشةمما قد يجر رجل رشيد وعلي حمزة إلى مثل هذه التحقيقات، ويفتح ملفات قديمة، مما قد يوتر العلاقات بين عائلة حمزة وكرادة.

وفيما يتعلق بالمشروع بين يامن وحسان وحسام، يرسل يامن فاكسا إلى حسام يخبره فيه أن هناك عقبات جديدة ظهرت على طريق تمويل المشروع، حيث يبدو أن البنك الأمريكي رفض إعطاء يامن القرض المطلوب، وهنا يعرض حسام الأمر على حسان ويلمح إليه إلى احتمال رفض الشراكة بين الطرفين، إلا أن حسام يقرر إلغاء الشراكة مع يامن والبحث عن شريك جديد ولم يجد أمامه سوى علي حمزة.

وفي مفاجأة كبيرة يوافق علي حمزة على الشراكة ويحضر الأموال اللازمة للدخول في المشروع، إلا أنه لم يعرف أن الدولارات التي كان يحتفظ بها في خزينته قد قام تامر بإبدالها بدولارات مزيفة، ويقع علي حمزة في موقف حرج، خاصة بعد أن يكتشف حسام ورجاله حقيقة تلك الدولارات المزيفة، ويرفض حسام شراكة علي، ويؤكد له أن كل تصرفاته تؤكد له في النهاية أنه لا ينبغي عليه أن يأمن لتصرفات عائلة حمزة.

وعلى صعيد العلاقة بين تامر وزينب فقد اكتشفت ديالي أن تامر قد أهدى زينب ساعة باهظة الثمن، وقد تصل إلى 100 ألف دولار، وهنا تخبر ديالي أمها وتطلب منها معرفة حقيقة العلاقة بين ابنتها وبين تامر لدرجة أنه أهداها هذه الساعة الغالية، وترسل سعاد الساعة إلى علي حمزة.

فهل يربط علي حمزة بين مشكلة الساعة وحقيقة الدولارات المزيفة، وينتبه إلى وقوف تامر وراء جريمة إبدال الدولارات، وماذا سيكون موقفه من تامر إذا تأكد من الأمر، أم أنه سيعتبر موقف رد الساعة بمثابة حدثٍ تالٍ لإلغاء حسام للشراكة مع علي حمزة.

ومن ناحية أخرى، ماذا سيكون موقف رشيد من قضية الدولارات المزورة وهل سيتهم علي بأن ذلك ملعوب منه لتضييع أمواله عليه أم أن علي هو من سيتهم رشيد بأنه حاول تسريب تلك الأموال وغسلها عبر الدخول في شراكة مع حسام واتخاذ علي وسيط لتنفيذ الأمر، كل تلك الأسئلة سنجد لها إجابات في الحلقات المقبلة.