EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ33: انشغال حسام بأعماله يزيد الفجوة بينه وبين مرام

تبدأ الحلقة بظهور مرام وهي تؤكد لحسام وياسمين أنها سوف تذهب معهما إلى رحلة المنطاد؛ إلا أنها عند الوصول إلى مكان انطلاق الرحلة ترفض الصعود إلى المنطاد معهما، وتبدأ ياسمين محاولاتها في لمس جوانب شعورية عند حسام إلا أنه يبدو أكثر صمودا ووعيا لما قد يحاك ضده.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 22 يونيو, 2009

تبدأ الحلقة بظهور مرام وهي تؤكد لحسام وياسمين أنها سوف تذهب معهما إلى رحلة المنطاد؛ إلا أنها عند الوصول إلى مكان انطلاق الرحلة ترفض الصعود إلى المنطاد معهما، وتبدأ ياسمين محاولاتها في لمس جوانب شعورية عند حسام إلا أنه يبدو أكثر صمودا ووعيا لما قد يحاك ضده.

وتحاول دنيا إفاقة مرام وتنبيهها لكل ما يحدث حولها، وتتهم مرام بأنها مستسلمة لزوجها، وتترك له الفرصة ليفعل كل ما يريد ويتركها بدون مراعاة لأحاسيسها، ومرام تطالبها بعدم التدخل في حياتها الخاصة، ومحاولة إفساد علاقتها بزوجها عن طريق بث الشكوك.

وفي مشهد آخر، تعود غدير بزوجها إلى المنزل مرة أخرى بعد محاولته الفاشلة للانتحار، ويبدو عليه التأثر والخجل، وخاصة بعدما ظهر كذبه أمام زوجته وأولاده، وتذهب إليها سعاد خانو لزيارتها في منزل علي وتحكي معها ظروف زوجها المرضية، وتنصحها بأن تستمر في علاقتها مع زوجها وألا تنفصل عنه، فقد مرت عليها سنوات طويلة وهي وحيدة فلماذا لا تسمع صوت قلبها.

ويبدو أن انشغال حسام بأعماله ومشروعاته تسبب في فجوة ما بينه وبين مرام؛ حيث ابتعد قليلا عن زوجته ولم يجد فرصة للاجتماع معها لأوقات طويلة، وهذا ما لاحظه أفراد العائلة، فهل وجود ياسمين وراء ذلك التحول؟ أم أن انشغال حسام بمشروعاته هو السبب؟، وتشعر مرام بالوحدة، وتحاول أن تجعل من ابنتها التي لم تأتِ للدنيا بعد صديقة لها.

وفي تطور جديد تؤكد ديالي أنها تكلمت مع المحامي لتحضير الأوراق اللازمة لرفع الرهن عن القصر حتى تتمكن من أخذه كميراث لابنتها زينة، وسعاد خانو تلومها وتعطيها مفتاح القصر الذي كان قد أعطاه لها علي حمزة، فهل تستغل ديالي الموقف وتتمكن من القصر مما قد يخلق مزيدا من التوتر بين العائلتين، أم أن ديالي لن تلقي بالا لهذه الخطوة، وتعتبرها كأن شيئا لم يكن.