EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ32: يامن يبدأ مخططات جديدة لتدمير حياة حسام

يفجر علي حمزة مفاجأة لم ترض عنها أخته غدير ولا أولادها؛ حيث سلم مفتاح قصره إلى سعاد خانو، عارضا عليهم السكن فيه حتى يدبروا سكنا بديلا عن قصرهم الذي احتراق، وتقبل سعاد المفتاح، وفي حوار عائلي بين غدير وأولادها تؤكد أن سعاد خانوا امرأة قوية تحاول أن تتملك كل شيء وأن شقيقها "علي" لا يقدر على ألاعيبها.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 21 يونيو, 2009

يفجر علي حمزة مفاجأة لم ترض عنها أخته غدير ولا أولادها؛ حيث سلم مفتاح قصره إلى سعاد خانو، عارضا عليهم السكن فيه حتى يدبروا سكنا بديلا عن قصرهم الذي احتراق، وتقبل سعاد المفتاح، وفي حوار عائلي بين غدير وأولادها تؤكد أن سعاد خانوا امرأة قوية تحاول أن تتملك كل شيء وأن شقيقها "علي" لا يقدر على ألاعيبها.

وفي حوار بين حسان وحسام، يؤكد حسام لشقيقه أن الحادث كان نقطة تحول، وأنه نتج عن لحظة ضعف، وأنها لن تتكرر مرة أخرى، وأكد حسام أن من حرق قصر العريشة هم مافيا المخدرات ورئيسهم رشيد؛ لأنهم يحاولون تعويض خسائرهم التي تكبدوها، بسبب حسام ورشيد سيحاولان تعويض كل تلك الخسائر بأي شكل، وأنه يجب على حسام وعائلته أن يستعدوا لأية احتمالات أو أية مخططات قد يقبل رشيد على تنفيذها حماية للعائلة ولاستثماراتها.

ويبدو أن جمال وراءه سرّ خطير؛ حيث تنصت عليه تامر وهو يحادث واحدة، ويؤكد لها أن كل شيء سوف يتم حسب المتفق عليه، إلا أن الأمر يحتاج مزيدا من الوقت حتى يكتسب ثقة غدير وشقيقها أولا، وجمال يواصل محاولاته لخداع غدير بالكلام المعسول، مؤكدا لزوجته أن هناك علاج جديد لمرضه، إلا أنه مكلف جدًّا، ويصل إلى 50 ألف يورو، ويواجه تامر أباه بما سمعه من اتصاله وأنه لن ينخدع بكلامه أبدا.

ويظهر يامن ومعه امرأة اسمها "ياسمينيدعى أنها ابنة خالته وأنها خبيرة اقتصادية أحضرها من أمريكا حتى تعد دراسة جدوى للمشروع المقرر بينه وبين حسام، إلا أن "يامن" يبدو أنه يحاول استغلال جمال تلك المرأة للإيقاع بحسام وإدخال الشكّ إلى قلب مرام تجاه تلك العلاقة التي قد تنشأ بين حسام والخبيرة الاقتصادية بحكم طبيعة العمل، مما قد يسبب مشكلات كثيرة في الحلقات المقبلة، فهل ينجح يامن في خططه واللعب مع حسام؟ أم أن حسام سيفطن لمخططات يامن وينتبه لبيته وزوجته مرام؟ ثم هل ستغار مرام من تلك المرأة الأنيقة، خاصة أنها ستتواجد بصفة مستمرة مع زوجها لطبيعة عملها؟ أم أنها ستتقبل الأمر وتحاول أن تتفهم طبيعة عمل زوجها؟

وتخبر ياسمين حسام عن طبيعة عملها وأنها تعمل في مؤسسة اقتصادية دولية وتعرض على حسام الشراكة في المشروع المقترح بينها وبين يامن، وحسام يؤكد أنه لا مانع من الأمر إذا اتفقوا فيما بينهما.

وتحذر دنيا "مرام" من يامن مؤكدة أنه شخص لئيم ويتصرف بمكر حتى يفسد العلاقة بين مرام وحسام، وإحضاره لياسمين بالفعل خير دليل على ذلك، ويبدو فعلا أن الشك والغيرة بدأت تلعب في قلب مرام؛ حيث بدأت تعقد مقارنة بين الحالة التي وصلت والحالة التي تظهر عليها ياسمين، فهل تستسلم مرام لياسمين أم أنها ستستطيع العودة إلى سابق عهدها من إحكام حبها في قلب حسام، هذا ما سوف نراه في الحلقات المقبلة.