EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ31: حسام يتماثل للشفاء وبوادر صراع جديدة مع يامن

يتماثل حسام للشفاء ويخرج من المستشفى إلى الفندق حيث يقيم، إلا أن "مرام" تبدأ في خلق صراع جديد؛ حيث ترفض أن تقيم مع حسام في غرفة واحدة، بحجة أنها تريد أن تستريح بعيدا عن إزعاج الضيوف الذين سيأتون لزيارة حسام، إلا أن "حسام" يبدو أنه فهم الأمر بشكل آخر، خاصة أن نجلا جاءت من المزرعة وعرضت خدماتها على حسام حتى يتماثل تماما للشفاء، وهنا قد يكون حسام عقد مقارنة سريعة بين الموقفين.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 20 يونيو, 2009

يتماثل حسام للشفاء ويخرج من المستشفى إلى الفندق حيث يقيم، إلا أن "مرام" تبدأ في خلق صراع جديد؛ حيث ترفض أن تقيم مع حسام في غرفة واحدة، بحجة أنها تريد أن تستريح بعيدا عن إزعاج الضيوف الذين سيأتون لزيارة حسام، إلا أن "حسام" يبدو أنه فهم الأمر بشكل آخر، خاصة أن نجلا جاءت من المزرعة وعرضت خدماتها على حسام حتى يتماثل تماما للشفاء، وهنا قد يكون حسام عقد مقارنة سريعة بين الموقفين.

ويبدو أن المشكلات بدأت بعودة حسام للحياة مرة أخرى؛ حيث أخبرته ديالى أنها أخبرت المحامي بضرورة التأكد من حقيقة رهن قصر علي حمزة من عدمه، حتى تتمكن من استعادة ميراث زينة من أبيها عثمان حمزة شقيق علي.

وفي مشهد يظهر حجم التحدي بين صالح وتامر، نظر صالح إلى تامر نظرة تحد، يبدو أنها ستكون دافعا لتحقيق طموحه التعليمي والشخصي، خاصة أنه سمع من الخدم أن تامر من الممكن أن يخطب زينب، وهو ما سمعه صالح وكتمه في نفسه.

وفي مفاجأة متوقعة يرجع يامن للظهور، ويطلب مقابلة حسام لتصفية القضايا والموضوعات العالقة بينهما، ويامن يؤكد لحسام أن "مرام" تحب زوجها وتحب ابنتها "حياة" ويطالبه بألا يجعل الغيرة تتمكن منه، ويطالبه بضرورة تعويض الفترة التي مكث فيها في المستشفى، إلا أن "حسام" وضع شرطا تعجيزيا أمام يامن، وأكد له أنه يريد أن يتوسع في العمل وأن يزيد حجم الاستثمارات بمقدار 2 مليون دولار لكل شريك، وأعطي "يامن" فرصة شهر لتدبير المبلغ وإلا سيحل حسام الشراكة ويعطي يامن نصيبه من الشركة ويذهب كل إلى حاله، ويامن يقبل التحدي ويؤكد له أنه سيجهز المبلغ المطلوب، وأن على حسام ومحامي الشركة أن يجهز العقود خلال الفترة المذكورة، إلا أن "حسام" يبدو عليه أن موضوع علاقة يامن ومرام لا زالت تسيطر عليه، وأنه لن يترك الأمر يمر بسهولة.

وتحذر ديالي حبيبها يامن، من أن شقيقها حسام لا يريد توسيع الشراكة، وإنما يريد تعجيزه، ويؤكد لها يامن أنه يعرف ذلك تماما، إلا أنه ليس على استعداد لخسارة استثماراته لمجرد أن "حسام" يغار على زوجته، ويطعن يامن في حب حسام لمرام، مؤكدا أن "حسام" يحب التملك فقط، وأنه لا يعرف كيف يحب، وفيما يبدو أن علاقة ديالي ويامن ستثير مزيدا من المشكلات في المستقبل؛ حيث أبدى حسان رفضه لتلك العلاقة مؤكدا أن ديالي اختارت الشخص الخطأ.

وتنتهي الحلقة بموقف مثير، وهو أن علي حمزة وشقيقته غدير وزوجها جمال ذهبوا إلى الفندق لتهنئة حسام باسترداد صحته، إلا أن "علي حمزة" يهدي "سعاد خان" مفتاحا، فهل هذا المفتاح هو مفتاح القصر الذي زعم علي حمزة أنه مرهون حتى لا تأخذه ديالى نصيبا لابنتها من ميراث أبيها لدى عمها علي حمزة، أم أنه مفتاح قصر العريشة الذي احترق، وقد يكون علي حمزة قد أعاد بناءه وترميمه وأهداه إلى سعاد خان كعربون تصالح بين العائلتين.