EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ30: حسام يتماثل للشفاء ومرام تهدد بإجهاض نفسها

زينة تنطق من أثر الصدمة، وديالى تشكر حيدر على ما بذله من جهود كبيرة في إنقاذ كل أفراد العائلة بعد احتراق قصر "العريشةالكل يبكي، إلا أن سعاد خانوا تبث فيهم الأمل، وتؤكد لها أنها ستبني قصرا أكبر وأفخم من القصر المحترق، وتنتقل العائلة بكاملها إلى أحد الفنادق للإقامة فيه حتى يتم بناء قصر بديل.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 17 يونيو, 2009

زينة تنطق من أثر الصدمة، وديالى تشكر حيدر على ما بذله من جهود كبيرة في إنقاذ كل أفراد العائلة بعد احتراق قصر "العريشةالكل يبكي، إلا أن سعاد خانوا تبث فيهم الأمل، وتؤكد لها أنها ستبني قصرا أكبر وأفخم من القصر المحترق، وتنتقل العائلة بكاملها إلى أحد الفنادق للإقامة فيه حتى يتم بناء قصر بديل.

وخلال تواجد الخدم في أحد الفنادق تظهر فروق السلوكيات، ويبدو الغضب على وجه ديالى من تصرفات الخدم خاصتهم، إلا أن "صالح" يظهر عليه هو الآخر رفضه لنبرة التعالي التي تعاملهم بها ديالى وزينب، ويبدو أن هذا الأمر سيدعم فكرة استقلال صالح عن أسرة حسام حتى يبني نفسه ويصنع لها كرامة وكبرياء بعيد عن سيطرة أسرة حسام.

وحول حادث احتراق القصر، يخبر علي حمزة "حسان" أنه تحدث إلى الشرطة وأبلغوه أن احتراق القصر بهذه الطريقة يؤكد أنه حادث مقصود، لأنه عمل محترف، وسعاد تطالب أولادها بعدم ذكر ما حدث لمرام، إلا أن "مرام" تعرف الخبر من وسائل الإعلام التي ذكرت الخبر في نشرتها الإخبارية.

ويشعر حسام بحزن كبير لاحتراق القصر، ويؤكد لمرام أنه تربى في القصر وتكونت ذكرياته فيه، وتخبر مرام زوجها بأنها حامل، ويفرح حسام كثيرا، ويؤكد لها أنه سيبني لها بيتا يليق بها، ويبدأ حسان فعلا رحلة البحث عن قصر جديد يليق بالعائلة.

ويؤكد حسام لحسان أن جريمة إحراق القصر عملية مقصودة، ويأمر بشراء منزل جديد، والاستعانة بمزيد من الحراس لحماية أفراد العائلة وحماية زوجته وابنته، إلا أن "مرام" تعتبر أن تصرفات حسام تعني أنها ستكون في سجن، وهو ما ترفضه، وتؤكد لحسان أن "حسام" لم يعد يحبها، وأنه يفرض كل تلك الحماية لأجل ابنته فقط، ومرام تعتبر ذلك طعنا في حبه لها، وهددت بأنها ستجهض نفسها لو ظلت معاملة حسام لها على هذه الحالة، ويعترف حسام لمرام بأنه يحبها جدًّا وأنه من أجلها كاد أن يقتل نفسه، وترجاها بألا تتسبب بتصرفاتها في مضايقته، وأن كل ما يفعله من أجل حمايتها.