EN
  • تاريخ النشر: 15 يوليو, 2009

الجمهور يلوم زينب لعدم إخبار أهلها بواقعة الاغتصاب ويستنكر برود حسام

لام الجمهور زينب -شقيقة حسام- على عدم إخبارها أهلها بواقعة الاغتصاب التي وقعت لها على يد تامر، وأكدوا أنه كان من الأفضل أن تخبرهم بعد الواقعة مباشرة حتى يتمكنوا من اتخاذ رد فعل مناسب بدلا من أن يفاجئوا بالواقعة كما حدث بالفعل في الحلقات السابقة.

  • تاريخ النشر: 15 يوليو, 2009

الجمهور يلوم زينب لعدم إخبار أهلها بواقعة الاغتصاب ويستنكر برود حسام

لام الجمهور زينب -شقيقة حسام- على عدم إخبارها أهلها بواقعة الاغتصاب التي وقعت لها على يد تامر، وأكدوا أنه كان من الأفضل أن تخبرهم بعد الواقعة مباشرة حتى يتمكنوا من اتخاذ رد فعل مناسب بدلا من أن يفاجئوا بالواقعة كما حدث بالفعل في الحلقات السابقة.

وأكد 74.83 % من جمهور وزوار صفحة مسلسل "قصر الحب" على mbc.net أنه من الأفضل للفتاة التي تتعرض لواقعة اغتصاب أن تخبر أهلها حتى يتعقبوا المجرم، فضلا عن أن ذلك سيكون بمثابة حماية لها من الانجرار وراء ذلك المجرم، والخضوع لابتزازاته، وتفويت الفرصة عليه لإجبارها على ممارسات غير أخلاقية بزعم تهديدها المستمر بإخبار أهلها بواقعة الاغتصاب وتشويه صورتها.

أما ما نسبته من 7.81% من الجمهور وزوار صفحة المسلسل على mbc.net فقد حبذوا فكرة أن تخفي الفتاة واقعة الاغتصاب تجنبا للفضيحة، خاصة وأننا في مجتمعات شرقية لا تلوم إلا الفتاة وتحملها المسؤولية كاملة عن تلك الجريمة بدرجة قد تصل بأهلها إلى التورط في قتلها لمحو عارها.

فيما أشار 17.36% من الجمهور أنه من الأفضل أن تستشير الفتاة صديقة مخلصة ومؤتمنة حتى تسدي لها النصح السليم، فقد يكون بعدها عن المشكلة يجعلها ترى زوايا أخرى خافية عن الضحية مما قد يساعدها في إعطائها الرأي السليم الذي يحميها من تبعات وقوعها ضحية لتلك الجريمة.

وكانت صفحة المسلسل على mbc.net قد طرحت هذا الاستفتاء تماشيا مع أحداث مسلسل "قصر الحب" وما شهدته حلقاته من جوانب إثارة، وخاصة مع تعرض زينب للاغتصاب على يد تامر وما صاحب ذلك من ألم نفسي لزينب وخوفها من مواجهة أهلها والمجتمع خوفا من تعرضها للقتل، خاصة وأنها تعرف أن مثل هذه الجريمة لا تقع تبعاتها سوى على الفتاة فقط.

إلا أن الغريب في الأمر أن عائلة حسام حينما علمت بالأمر تلقته بصورة غير متوقعة حيث بادر حسام إلى احتضان أخته، وأكد لها أنه أخطأ لأنه لم يقدر على حمايتها إلا أنه لامها لأنها لم تسمع نصحه بأن تامر شخص غير مناسب لها، وفي ذات الوقت أكد حسام لأخته أنه لن يجبرها أبدا على الزواج من أي شخص أذاها حتى لو كان سيترتب على ذلك فضيحة.

وهذا الموقف تحديدا وصفه جمهور وعشاق "قصر الحب" بأنه موقف "بارد" من حسام وأنهم لم يتوقعوا ردة الفعل تلك، خاصة وأنهم يعرفون عنه أنه غيور، كما أن هذا الموقف أيضا أثار حالة من الجدل، فبعض الزوار أكدوا أنه موقف جيد ينم عن فكر وقلب كبيرين لحسام، وأنه احتوى أخته، وهدأ من روعها، وأنه ما يكفي ما هي من معاناة نفسية، وعقد الزوار مقارنة سريعة بين موقف حسام وموقف أي أسرة عربية يقع لابنتها جريمة من هذا النوع، حيث أكدوا أن الفتاة كان مصيرها سيكون القتل لا محالة.