EN
  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2009

اختطاف زينة.. هل هو أسلوب علاج أم جريمة مدبرة؟

تسببت الحلقة الـ45 من أحداث "قصر الحب" -الذي يعرض على قناة MBC 4- في حدوث تفاعل وجدل كبير بين أوساط المتابعين والمحبين للمسلسل، خاصة على صعيد واقعة اختطاف زينة ابنة ديالي.

تسببت الحلقة الـ45 من أحداث "قصر الحب" -الذي يعرض على قناة MBC 4- في حدوث تفاعل وجدل كبير بين أوساط المتابعين والمحبين للمسلسل، خاصة على صعيد واقعة اختطاف زينة ابنة ديالي.

حيث توقع جمهور وزوار صفحة المسلسل على mbc.net أن الجريمة لن تخرج عن ياسمين ويامن ورشيد تاجر المخدرات.

وأرجعوا اتهاماتهم إلى حال العداء الدفين بين الشخصيات الثلاثة وحسام وكل له أسبابه في محاولة الانتقام، فعلى صعيد يامن يرون أنه قد يكون وراء جريمة الاختطاف في محاولة للانتقام من حسام الذي أخذ منه حبيبته -مرامفضلا عن أنه أظهر في الحلقات السابقة غيرة شديدة من حسام، معتبرا أن كل النساء في طريقه يحببنه ويتمنين رضاه وعدم إغضابه، مستشهدا بكل من مرام وياسمين ونجلا، وتطور الحوار بين الشخصين حتى أنهما هدد الآخر، فيامن هدد حسام بإخبار مرام بحقيقة علاقته بنجلا، ما لم يتم تنفيذ مشروع الفندق بالشراكة بينهما، فيما هدده حسام بأنه لن يصمت حيال محاولات يامن لتدمير بيته.

أما الشخصية الثانية التي اتهمها الجمهور فهي شخصية ياسمين التي يرون أنها أصبحت تمر بظروف نفسية مضطربة وأخذت تعيد حسابات علاقاتها مع خطيبها عمر، وهو ما يدلل على أنها ربما قد تكون أحبت حسام، إلا أنها ترى منه عشقا غريبا لزوجته مرام، وفي نفس الوقت تنتقد ياسمين في شخصية حسام حبه للتملك وعدم رغبته في أن يعارضه أحد، وقد تكون جريمة اختطاف ياسمين تمت بالتعاون مع شريكها يامن لإجبار حسام ومساومته على إكمال الشراكة مع يامن وإدخال الوسطاء الأمريكيين لتمويل المشروع.

والشخصية الثالثة التي نالت اتهامات عشاق قصر الحب هي شخصية رشيد تاجر المخدرات، الذي يحاول الانتقام من حسام بسبب تعطيل الأخير لكثير من صفقاته وعمله في المدينة، مما جعل من حسام حائطا منيعا أمام نشاطات رشيد المشبوهة.

ورغم تلك الاتهامات فقد نفى عدد آخر من الجمهور أن يكون يامن أو ياسمين وراء عملية الاختطاف، مؤكدين أن الجريمة يقف وراءها عصابة جديدة ستدخل في أحداث المسلسل في الحلقات الجديدة مما قد يخلق صراعا وإثارة جديدة في أحداث المسلسل.

وفي اتجاه آخر توقع عدد من عشاق المسلسل أن عملية اختطاف زينة عملية مدبرة لإحداث صدمة لزينة مما قد يجبرها على الكلام، كما حدث معها في حادث احتراق قصر العريشة.