EN
  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2013

حلقة 31 والأخيرة: مقتل "أبو عبدهوعودة الحارة لزعامة "شهران"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

هكذا أدرك "شهران" أن كل شيء قد انتهى! لقد خسر أخويه، وتجارته، وتعرض للسجن، ولفظه صديق عمره "مأمون" عندما ارتحل إليه ليستغيث به، فلم يعد له إذا شيء يعيش لأجله.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 31

تاريخ الحلقة 10 سبتمبر, 2013

هكذا أدرك "شهران" أن كل شيء قد انتهى! لقد خسر أخويه، وتجارته، وتعرض للسجن، ولفظه صديق عمره "مأمون" عندما ارتحل إليه ليستغيث به، فلم يعد له إذا شيء يعيش لأجله.

الله يرأف بحال العباد، وهكذا يرأف الله تعالى بحاله، فيرسل له "بهجتيحسن التعامل معه، ويؤيه، ويعطيه من ماله ليبدأ تجارة جديدة.

الأحداث تكشف لنا أن "بهجت" من رجال "مأمون" أرسله له ليساعده على أن يبدأ حياة جديدة دون أن يجرحه.

"أبو عبده" يستبد بالحارة بعد أن ذهب شهران، ويفرض الإتاوات على أهل الحارة، بل ويمنعهم من غادرتها، لكن أبو هاشم وأبو فتّاح وموفّق وجملة من رجالات الحارة تستطيع التسلل منها والصعود للجبل، وتقابل وليّ الجبل "الشيخ عبد الجليل" الذي يقيم عنده "الواوي" و"كوكيويبحثون معه عن وسيلة لتخليص الحارة من هذا الكابوس.

"كوكي" و"الواوي" يتسللان إلى الحارة، ويبدآن الخطة بتحرير "الدزّ" من قبضة أبو عبده، ثم تبدأ خطتهم لدحره ورجاله، وبينما يستعيد شهران ثقته بالحياة، وبعضا من ثروته تبدأ مراسلاته مع الدزّ، ويعود للحارة في نفس اللحظة التي يأذن الله فيها بنهاية "أبو عبدهلا بيد شهران، ولكن بيد امرأة، اختارت أن تثأر للشام من الظلم والفساد الذي أتلف وجهها الجميل.