EN
  • تاريخ النشر: 28 أغسطس, 2013

حلقة 18: نذير يستولي على أموال أبو عبده، ونوال تبتز أسرة زوجها

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ذير يبدأ في تنفيذ ما اتفق عليه مع مرزوق، فيتسلل إلى محل أبو عبده ويجمع الأموال الموجودة به، ثم يقوم بإشعال النار في المحل بعد أن استولى على ما به

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 18

تاريخ الحلقة 28 أغسطس, 2013

بعد أن بدأ مأمون في التعافي، المعلم شهران يأخذ الإذن من طبيب البيمارستان بخروج مأمون على أن تتولى شقيقته "سلمى خانوم" العناية به حتى يلتئم جرحه كليًّا، ويحمله مع أخته إلى الحارة في إعزاز وتقدير يليق بالرجل الذي أنقذ حياته من الموت.

بعد أن حاول نذير جس نبض أبو فتاح حول إمكانية عودة "مرزوق" للحارة، وفوجئ بردة فعله العنيفة تجاه ذلك؛ الخبر يصل إلى الزعيم أبو حمزة؛ فيستدعيه ليعرف طبيعة صلته بمرزوق، ويحكي له نذير عن تفاصيل زيارة مرزوق له.. في الوقت الذي يمثل فيه نذير أمام القاضي نشاهد أبو عبده في مكان آخر وهو يسأل مرزوق كيف يتحدث أهل الحارة عن خبر وفاته، ويطلب منه معلومات أكثر، يستطيع على ضوئها التخطيط لتسديد ضربة انتقامية قاصمة لشهران والزعيم.

نذير يبدأ في تنفيذ ما اتفق عليه مع مرزوق، فيتسلل إلى محل أبو عبده ويجمع الأموال الموجودة به، ثم يقوم بإشعال النار في المحل بعد أن استولى على ما به، ولكنه لم يفطن إلى أن هناك أعين تراقبه وهو يفعل ذلك، وهي عين أخيه موفق الذي رآه وهو يشعل النار في المحل!! موفق يطلب من أخيه تفسيرا لما رأى لكنه يتهرب من الحديث معه في هذا الأمر.

في الحلقة 18: نوال تفضح عفاف وهي في قبرها، عندما تخبر زوجها بكري أنها كانت على علاقة بنادر، وأن ليلى شقيقته كانت تعلم بالأمر، فيتشاجر بكري معها بسبب ما تقوله على خالته... لكنها لا ترعوي عن  تهديد الأسرة بفضح ابنتهم إن لم يعطوها البيت الذي كانت تملكه الفقيدة!! المعلم أبو بكري يوافق مضطرا على إعطاء منزل عفاف لابنه بكري وزوجته، ويوضح لأم بكري أن نوال زوجة ابنها تخيرهم بين الاستيلاء عليه، أو هتك ستر أخته والحديث في عرضها بعد وفاتها.

وفي الحلقة أيضًا: شهران يعهد لمأمون بفتح محل أخيه صبحي الذي أغلق منذ وفاته، واستئناف العمل فيه بعد أن صار يعتبره أخا له.