EN
  • تاريخ النشر: 30 مايو, 2011

مع انطلاق المرحلة الأولى من المسابقة خروج "سارة" و"بنان" و"سماح" من "أروع عباية".. والجمهور يصوت لاختيار الأفضل

استبعدت لجنة تحكيم مسابقة "أروع عباية مهمة الإبداع" السورية "سارة الرفاعيوالأردنية "بنان سليمانوالفلسطينية "سماح عليعلى أن يحدد المشاهدون مصير مشتركة واحدة من بين الثلاثة لإعادتها إلى المسابقة بالتصويت الذي يستمر على mbc.net حتى الاثنين المقبل.

استبعدت لجنة تحكيم مسابقة "أروع عباية مهمة الإبداع" السورية "سارة الرفاعيوالأردنية "بنان سليمانوالفلسطينية "سماح عليعلى أن يحدد المشاهدون مصير مشتركة واحدة من بين الثلاثة لإعادتها إلى المسابقة بالتصويت الذي يستمر على mbc.net حتى الاثنين المقبل.

كانت مسابقة "أروع عباية مهمة الإبداع" قد دخلت مرحلة التحدي الأولى، الاثنين 30 مايو/أيار 2011؛ حيث تنافست المتسابقات على تنفيذ التصميم الأفضل للعباءة.

بدأت المسابقة بعباءة عروبة حمد -من العراق- التي قدمت تصميمًا يمثل الحشمة، وأدخلت الدانتيل والكريستال وبعض المواد التي كانت تستعمل في العهد الفيكتوري.

وقالت أمل مراد مصممة العباءات وعضوة لجنة تحكيم المسابقة، إن عروبة حاولت تقديم فكرة جديدة بعمل قطعتين من العباءة، مشيدةً بجهودها وحرصها على الحضور إلى المصنع والذي تعلمت منه أشياء كثيرة في هذه الفترة.

ورأت ميرفت غانم رئيسة تحرير مجلة "حراير" وعضوة لجنة التحكيم بالمسابقة، أن التصميم يحمل فكرة مميزة، وقد يكون مثاليًّا للمهمة، فيما أكدت سمية السويدي راعية محلات "كرافيك" ومصممة الأزياء وعضوة لجنة التحكيم بالمسابقة، أن المتسابقة العراقية نفذت الفكرة كما هو مطلوب، ووضعت لمسات فيكتورية على العباءة.

فيما عرضت "بنان سليمان"-مشاركة من الأردن- تصميم عباءتها الذي حاولت فيه أن تستوحي الألوان من لوحات "سمية السويدي" ولوحات العصور القديمة، ووضعت لمسات فيكتورية بالكريستال والدانتيل، وحاولت أن يتقارب الشكل الخارجي من الـ"ستايل" المطلوب.

وعن رأي لجنة التحكيم في تصميمها، قالت أمل "مراد" إن العباءة لم تخرج عن النطاق الكلاسيكي، وأيدتها ميرفت غانم رئيسة تحرير مجلة "حراير" التي قالت إن المشتركات صممن العباءة خلال أسبوع وبذلن جهدًا كبيرًا.

واعتبرت السويدي أن العباءة تشمل 4 أفكار في عباءة واحدة، مفضلةً لو كانت كل فكرة منها في ثوب مستقل؛ لأن إدخالها في عباءة واحدة أحدث نوعًا من التزاحم.

الفلسطينية سماح علي قدمت، من جانبها، تصميمًا جمعت فيه لمسة الدانتيل مع الكريستال الفيكتوري، وحاولت أن تجعل عباءتها لوحة تشكيلية؛ حيث حرصت على ألا يتشابه كل جزء بالعباءة مع الأجزاء الأخرى، وأضافت اللون البني الذي يتناسب مع موضة هذا الموسم.

لجنة التحكيم رأت، من ناحيتها، أن العباءة نفذت من قبل، رغم أن فكرتها متميزة. وأعربت سمية السويدي عن إعجابها بالعباءة، إلا إنها لا تحب التطريز الكثير، لكن القصة رائعة.

وكشفت المتسابقة السعودية أماني العوامي عن عباءتها التي تميزت بـ"ستايل" فيكتوري بسيط مقدم بطريقة فخمة، وركزت على القماش المكون من طبقتين والمطرز باللون الأسود.

وعن تصميمها، قالت أمل مراد إنها تمنت أن تقدم "أماني" شيئًا أكثر ابتكارًا، مشيدةً في الوقت نفسه باختيار القطعتين، كما أشادت ميرفت باختيارها القماش، لكنها لم تر لمسات سعودية على العباءة، فيما أكدت "سمية" أن العباءة رائعة الجمال.

أما المتسابقة موزة السويدي -من الإمارات- فاستوحت الفكرة من التصميم الفيكتوري، واستعملت الألوان من لوحات "سميةودمجت الأخضر بالذهبي والفضي.

وقالت مراد إن عملها متميز، وإنها استطاعت أن تستوحي فكرتها من اتجاهات الموضة العالمية بما يتناسب مع العباءة، كما نجحت في استعمال الألوان. وأيدتها ميرفت التي أكدت تميز العباءة. وأبدت "سمية" انبهارها بالعباءة وروعة تصميمها.

فيما أدخلت هدى الراي -من المغرب- على عباءتها قماش الدانتيل. وأشارت عضو لجنة التحكيم أمل مراد إلى أنها ركزت على التفاصيل باللون الأسود. واعتبرت ميرفت أنها جمعت بين القفطان المغربي والعباءة؛ ما يميز فكرتها، كما أعربت سمية عن إعجابها بالعباءة، لكنها كانت ترغب في وضع المخمل بدلاً من الدانتيل.

المتسابقة علا صالح -من لبنان- اعتمدت في تصميمها العباءة استعمال الدانتيل المبطن بالساتان باللونين الأسود والرمادي والقطعة العلوية.

أمل مراد اعتبرت، من جانبها، أن التصميم يناسب الـ"ستايل" الفيكتوري. وأشارت ميرفت غانم إلى أن "علا" استعملت أفضل الأقمشة، وأن التصميم رائع، كما ذكرت سمية السويدي أن الفكرة رائعة، لكن بدون تركيب ذيل للعباءة.

وجاء تصميم سارة الرفاعي-من سوريا مليئًا باللؤلؤ والدانتيل والمخمل والشيفون بقصة بسيطة على الكتف. وقالت أمل مراد إن سارة نجحت في توزيع اللؤلؤ جيدًا، كما رأت ميرفت أنها العباءة الوحيدة المستعمل فيها اللؤلؤ، كما أبدت "سمية" إعجابها بالعباءة رغم أنها بحاجة إلى بعض التعديلات.