EN
  • تاريخ النشر: 13 يونيو, 2011

استبعاد عروبة وهدى وأماني من "أروع عباية" والتصويت يُعيد واحدة منهن

استبعدت لجنة التحكيم عروبة حمد (من العراقوهدى الراي (من المغربوأماني العوامي (من السعوديةمن مسابقة "أروع عباية مهمة الإبداعمشيرين إلى أن تصويت الجمهور سوف يقرر عودة واحدة منهن فقط إلى المسابقة.

استبعدت لجنة التحكيم عروبة حمد (من العراقوهدى الراي (من المغربوأماني العوامي (من السعوديةمن مسابقة "أروع عباية مهمة الإبداعمشيرين إلى أن تصويت الجمهور سوف يقرر عودة واحدة منهن فقط إلى المسابقة.

يأتي ذلك بعدما عرضت المتسابقات تصميماتهن للعباءة يوم الإثنين 13 يونيو/حزيران 2011؛ حيث حاولت كل واحدة من المشتركات أن تقترب قصّتها من المهمة التي يلتزمون بتنفيذها، والتي تتمثل في تصميم عباءة ترتديها الإعلامية لجين عمران التي انضمت إلى أعضاء لجنة التحكيم عند ذهابها إلى أحد عروض الأزياء.

وعرضت سماح علي (من فلسطين) عباءتها التي يمكن ارتداؤها في حفل عرض الأزياء "فاشون شومشيرة إلى أن العباءة تناسب المرأة العربية الأنيقة، وتعكس ذوق "لجين" بتصميم مميز من خلال القصة المستوحاة من أجواء الربيع، ويمكن ارتداؤها بأكثر من طريقة.

وعن رأي لجنة التحكيم في عباءة سماح؛ قالت "أمل مراد" مصممة العباءات: إنها أثبتت نفسها بجدارة، مشيدة بمجهودها، وحرصها الدائم على التواجد في المصنع.

أما عروبة حمد (من العراق) فاستخدمت القميص المصنوع من الحرير في تصميم عباءتها، مستعينة بألوان مبهجة من الشيفون الخفيف، كما وضعت سلاسل وإكسسوارات ذهبية من محلات سوارفسكي.

وأشادت "مراد" بالعباءة، مؤكدة أنها تواكب العصر، وتقدم شيئا مبتكرا، وفكرتها جريئة، كما وفقت في استخدامها للألوان.

بينما قدمت المتسابقة السعودية أماني العوامي القماش الذي يجمع ألوان الربيع مثل الأصفر، وأدخلته في العباءة بشكل بسيط مع القبعة؛ إلا أن "لجين" اعتبرت أن اللون الأصفر لا يناسب حضور حفلات عروض الأزياء.

وأيدتها في الرأي "أمل مراد" التي أشارت إلى أن فكرة العباءة استهلكت، ومن متطلبات المسابقة أن تكون الفكرة مبتكرة، وهو ما لم تنفذه "أماني".

وقدمت هدى عباءتها التي تتكون من قطعة باللون الأسود، مع تركيزها على وضع اللون الفوشيا في الأكمام، كما ركبت ذيلا للعباءة ممسكوكا بالحزام ومن الأمام، مع إمكانية نزع الذيل، وحرصت على أن تكون العباءة مرصعة بالكريستال لتناسب المناسبة.

وأكدت ميرفت غانم -رئيسة تحرير مجلة "حراير"- وعضو لجنة التحكيم بالمسابقة، أن العباءة حملت شخصية "لجين" وحبها للألوان.

وعملت المتسابقة الإماراتية موزة السويدي على استخدام الورد بشكل عصري في عباءتها، وأبرزت الخصر بالقصة بالدرابية، وحاولت أن تجعل طول العباءة قصيرا نوعا ما حتى تظهر شكل الحذاء.

واعتبرت ميرفت أن القصة مميزة ومبتكرة، وأن المتسابقة أحسنت حينما استخدمت ألوان جريئة بتصميم مميز.

أما علا صالح (من لبنان) فكانت فكرتها الأساسية للعباءة تركزت على إبراز الحزام الأخضر مع دمج اللون البنفسجي مع ألوان أخرى بشكل متدرج يعبر عن الورود، إضافة إلى أشكال الفراشات المطرزة يدويا والتي أضافتها إلى العباءة لتضفي رونقا خاصا عليها.

وأبدت "ميرفت" إعجابها الشديد بالعباءة، واختيار ألوانها، ومدى تناسقها، كما أحبت لجين التصميم، خاصة وأنها تميل إلى الأزياء المليئة بالورد والفراشات باللون الوردي.

وعرض البرنامج تقريرا يُظهر كيفية تدريب المتسابقات وتعليمهن وضع الإكسسوارات ونوعية القماش وما يناسبه من كريستال يتوافق معه بأشكال جميلة وأكثر جاذبية تحت إشراف المصممين المحترفين.