EN
  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2011

"أوبرا" أثارت الجدل حول بناء مسجد وغزو العراق.. وتنتقل إلى خشبة المسرح

كشفت مقدمة البرامج الأميركية أوبرا وينفري عن أنها تفكر في التمثيل بمسرحية على أحد مسارح برودواي، بعد الانتهاء من تقديم الموسم الـ25 والأخير من برنامجها التلفزيوني.

كشفت مقدمة البرامج الأميركية أوبرا وينفري عن أنها تفكر في التمثيل بمسرحية على أحد مسارح برودواي، بعد الانتهاء من تقديم الموسم الـ25 والأخير من برنامجها التلفزيوني.

وقالت وينفري لصحيفة "شيكاجو تريبيون": "أقرأ رزمة من المسرحيات في حقيبتي الآنوأضافت وينفري "في الأسبوع الماضي، كنت في نيويورك مع منتجين، وكنا نتحدث عن أفضل طريق أسلكهاولفتت إلى أنها تجري محادثات مع عدد من المنتجين والمخرجين في برودواي، لكنها رفضت الإفصاح عن مزيد من المعلومات عن مشاريع محتملة.

وذكرت أوبرا بأنها حاولت العام الماضي الظهور مع دينزل واشنطون في مسرحيته الأخيرة "Fences"، التي حصل عن أدائه فيها على جائزة توني المسرحية كونه أفضل ممثل مسرحي، وأنها حاولت نقل مكان تصوير برنامجها إلى نيويورك طوال فترة عرض المسرحية، لكنها للأسف واجهت عديدا من الصعوبات أدت في النهاية إلى عدم ظهورها في المسرحية.

ولعبت أوبرا أدوارا في عدة أفلام سابقة، فأول ظهور لأوبرا في السينما عام 1985م كان في فيلم ستيفن سبيلبيرج "The color purple"، وحازت على ترشيحات من الأكاديمية والجولدن جلوب عن دورها في الفيلم.

واستضافت أوبرا -خلال الموسم الأخير من برنامجها، الذي يوشك على الانتهاء- مجموعة عمل فيلم "The color purple" بعد 25 عامًا من تصويره، وشاركت فيه أوبرا بدور "صوفياوتعتبره نقطة تحول في حياتها المهنية، واستعرضت في حديثها مع وبي جولدبيرج بطلة الفيلم ذكريات الفيلم وبعض اللمحات من "كواليس" التصوير.

واشتهرت وينفرى من خلال برنامجها التلفزيوني "Oprah Winfrey Show"، وهو برنامج يومي -استمر بثه خلال ربع قرن- ويتضمن مقابلات ومناقشات، يتم بثه في 112 دولة، ويشاهده أكثر من 30 مليون مشاهد أمريكي، كما أنه يبث مباشرة في نحو 145 دولة بمختلف أنحاء العالم.

ومن المقرر أن تقوم MBC4 بعرض الحلقة الأخيرة من "أوبرا وينفري" في 28 من مايو/أيار الجاري الساعة 16:00 (جرينتش)، 19:00 (السعودية).

وشهد مشوار برنامج "أوبرا وينفري شو" الطويل حلقات عديدة ذات موضوعات مثيرة للجدل، منها حلقة عن التفرقة العنصرية في الولايات المتحدة؛ تحديدا في ولاية جورجيا، التي يتراجع بها أعداد السود، كاشفة عن أن طلابا سود بمدرسة "ليتل روك" تعرضوا للاضطهاد، لكنهم قرروا تحدي نظام العنصرية واستكمال تعليمهم.

وأعادت أوبرا الموضوع نفسه في حلقة أخرى بموسمها الأخير؛ حيث عرضت "أوبرا" لحظة من اللحظات المؤثرة جدا في عمر البرنامج، حين استضافت أحفاد أحد أكبر ملاك العبيد في عام 1800م، جنبا إلى جنب مع أحد أحفاد واحدة من العبيد الذين امتلكهم؛ حيث يطلب الأول من الأخير السماح.

وتناولت إحدى حلقات الموسم الأخير حادثةً هزت المشاعر بالولايات المتحدة، حين حاورت أوبرا أمَّ حاول ابنها ذو سبعة أعوام قتلها؛ حيث لاحظت الأم منذ السنوات الأولى من عمر الطفل قدرًا هائلا من العنف، ونوبات غضب شديدة تعتريه.

وعرضت أوبرا آلام أربع زوجات، من 13 زوجة تزوجهن القس توني آلامو؛ حيث تزوجهن آلامو إجباريا وهن طفلات، بتواطؤ من أسرهن؛ الذين يدينون بمذهبه ويعتبرونه قديسًا.

واستضافت "أوبرا وينفري" -في بداية موسمها الأخير- جون ستيوارت السياسي الأمريكي والناقد ومقدم برنامج "ذا ديلي شو"؛ حيث دافع عن قضية انقسم حولها المجتمع الأمريكي خلال عام 2010م، وهي بناء مسجد بالقرب من مركز التجارة العالمي -الذي تم تفجيره- ورفض "جون" فكرة الخلط بين مسألة الإرهاب والدين، معترضًا على قول بعض الناس "لا أعارض بناء مسجد، لكني أريده على بعد 6 مبانٍ من منزلي".

حلقتان -في الموسم الأخير- شهدتا رحلة خلوية لأوبرا وصديقتها الأثيرة جايل كينج إلى منتزة يوسميتي، كانتا كفيلتين لاتهام كاتبة الفضائح، كيتي كيلي لأوبرا وصديقتها بأن علاقة مثلية تجمعهما.

وكان جورج بوش الابن -رئيس الولايات المتحدة السابق- قد أعلن ندمه على قراره غزو العراق، خلال لقائه بأوبرا في موسمها الأخير، مبررا خطأه بأن الغزو جاء بناء على معلومات مخابرات لا أساس لها بخصوص امتلاك الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أسلحة للدمار الشامل، مؤكدا أنه يشعر "بالألم" و"الاشمئزاز" لأنه أخطأ.