EN
  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2011

تتبرع بـ10 من عائداتها السنوية مؤسسة "أوبرا" تضع صاحبتها على قائمة أكبر المحسنين عطاءً في العالم

وضعت مؤسسة أوبرا وينفري للأعمال الخيرية، صاحبتها الإعلامية الشهيرة أوبرا وينفري على قائمة أكثر المشاهير إحسانا، حيث تتبرع أوبرا بـ10% على الأقل من عائداتها السنوية للمؤسسة التي تقوم بتوزيعها على نشاطات مختلفة، منها المنح التعليمية للنساء والأطفال والعائلات.

وضعت مؤسسة أوبرا وينفري للأعمال الخيرية، صاحبتها الإعلامية الشهيرة أوبرا وينفري على قائمة أكثر المشاهير إحسانا، حيث تتبرع أوبرا بـ10% على الأقل من عائداتها السنوية للمؤسسة التي تقوم بتوزيعها على نشاطات مختلفة، منها المنح التعليمية للنساء والأطفال والعائلات.

يشار إلى أن برنامج Oprah Winfrey Show، يعرض يوميا على MBC4 من السبت إلى الأربعاء، 16:00 (جرينتش) - 19:00 (السعودية).

وبحسب موقع "بيبول" الأمريكي فإن تبرعات مؤسسة أوبرا وينفري لدعم الأعمال الخيرية تعدّت قيمتها 40 مليون دولار، ونقل الموقع عن مجموعة "صندوق العطاء" الخيرية الأمريكية قولها إن وينفري هي أكثر المشاهير تبرعاً بالأموال للأعمال الخيرية، خاصةً لدعم التعليم والبرامج الأخرى التي تُعنى بالنساء والأطفال.

ويرى البعض أن اتجاه أوبرا وينفري إلى التبرع السخي لدعم الأعمال الخيرية يرجع إلى طبيعة نشأتها، حيث ولدت وترعرعت في عائلة فقيرة، وهذا ما جعل التزاماتها الخيرية تتوسع بالبدء في الجمعية الوطنية لحماية الطفل National Child Protection Act في عام 1991 من خلال تقديم شهادة أمام اللجنة القضائية التابعة لمجلس الشيوخ لإنشاء قاعدة معلومات قومية تهتم بظاهرة الإساءة للأطفال.

ووقّع الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون في عام 1993 قانون "أوبرا بل Oprah Bill"، وفي عام 1997، أنشأت أوبرا شبكة الملاك، وهي عبارة عن حملة لتشجيع الناس على مساعدة المحتاجين، نجحت خلالها في توفير 12 مليون دولار من هِبات المشاهدين، والرعاة، وتبرعات المشاهير.

وافتتحت أوبرا وينفري مؤخرا أيضا أكاديميتها الخيرية لتعليم الفتيات في جنوب إفريقيا قرب العاصمة جوهانسبرج، وتبرعت وينفري بعشرة ملايين دولار لإقامة تلك الأكاديمية من أجل تعليم متطور للفتيات اللاتي أظهرن تفوقاً في الدراسة الأساسية، ولديهن المهارات للتفوق في الدراسات الأكاديمية، لكن فقر عائلاتهن يمنعهن من مواصلة الدراسة.

وأعلنت وينفري أسماء 73 فتاة كبداية للخطة التي تستهدف تعليم 450 فتاة، وتشارك المذيعة السمراء في تعليم الفتيات من ولاية شيكاغو الأمريكية عبر وسائل شاشات العرض ووسائل تعليم إليكترونية، لتصبح الفتيات كما تصفهن وينفري بأنهن "أفضل سيدات على وجه الأرض بعد أن نوصلهن للحد الأقصى الذي يمكنهن الوصول إليه".

ولم تقتصر مشاركة أوبرا في أعمال الخير على التبرع بالأموال فقط، وإنما كانت سبّاقة في إلقاء الضوء على قضايا مجتمعية مهمة، ذات صلة بحقوق الإنسان، من خلال برنامجها الحواري الأشهر في العالم أوبرا وينفري شو Oprah Winfrey Show، حيث استضافت الممثل جورج كلوني وبينّت نشاطاته في الإعلان عن الأعمال الوحشية التي تحصل يومياً في دارفور.

استضافت أيضا ليزا لينج وناقشت معها محنة الجنود الأطفال في أوغندا، وبثت تقريرا حول رحلة ميغ ريان إلى الهند لدعم منظمة كير (CARE)، وكذلك عمل الممثلة وسفيرة النوايا الحسنة للهيئة العليا للاجئين للأمم المتحدة الممثلة أنجلينا جولي بما يخص دارفور.

كذلك تساعد أوبرا المؤسسات الخيرية عبر العمل الجماعي لمشاهديها. فمثلاً، بعد سماع الصعوبات التي يواجهها ضحايا الزلزال في باكستان في 2005، شجعت أوبرا مشاهديها على إرسال التبرعات التي ترسل جماعياً إلى المناطق المنكوبة.