EN
  • تاريخ النشر: 10 نوفمبر, 2010

كشفت سبب عدم إنجابها منه ليزا بريسلي لأوبرا على MBC4: طلاقي من مايكل جاكسون كان غباء

اعتبرت مغنية الروك ليزا ماري بريسلي ابنة ملك الروك الراحل ألفيس بريسلي طلاقها من ملك البوب الراحل مايكل جاكسون- غباء منها، وقالت إنها كانت تريد تهديده ليترك العقاقير، كما إنها تذكرت نهاية أبيها عندما وجدت جاكسون محاطا بالأطباء. عندما سقط على المسرح.

  • تاريخ النشر: 10 نوفمبر, 2010

كشفت سبب عدم إنجابها منه ليزا بريسلي لأوبرا على MBC4: طلاقي من مايكل جاكسون كان غباء

اعتبرت مغنية الروك ليزا ماري بريسلي ابنة ملك الروك الراحل ألفيس بريسلي طلاقها من ملك البوب الراحل مايكل جاكسون- غباء منها، وقالت إنها كانت تريد تهديده ليترك العقاقير، كما إنها تذكرت نهاية أبيها عندما وجدت جاكسون محاطا بالأطباء. عندما سقط على المسرح.

وقالت ليزا إنها كانت ترى جاكسون أشبه بقزم صغير خلال الليل، وأنها لم تكن تخفي هذا الرأي عنه، كما كان لا يستطيع النوم فيركض من مكان لمكان.

وأضافت: "كان يوقظني ليسألني عن أشياء بسيطة، ولم أكن أتضايق.. كنت أريد أن أبقى إلى جانبه، عشت معه أهم أيام حياتي وأنا الآن أفهمه أكثر من أي وقت مضى، وبدأت أشعر بكل هذا الحب مجددا.

وقالت ليزا خلال لقائها بـ "أوبرا وينفريفى الحلقة 39، الأربعاء، 9 نوفمبر/ تشرين ثاني2010-: إن زوجها السابق مايكل جاكسون كان يجيد التلاعب بالإعلام، وأن ذلك جعلها تظن أنه لا يحبها، وأنه تزوجها -كما زعمت الصحافة- لمجرد الدعاية الإعلامية.

وأكدت مطلقة مايكل جاكسون أنهما بقيا على اتصال لمدة 4 سنوات بعد الطلاق، كانا يعودان لبعضهما خلالها ثم ينفصلان، ثم انفصلا نهائيا، مشيرة إلى أنه بكى عندما أجابته بأنها لا تبالي به عندما سألها إن كانت ما زالت تحبه، وانتهت علاقتهما عند ذلك.

واعترفت ليزا ماري بأنها لم تكن تفهمه وقتها، مؤكدة أن زواجهما كان عن حب حقيقي، كاشفة عن حالة من هيستريا البكاء أصابتها طوال يوم وفاته وقبل أن تعرف بها، وأنها علمت بالخبر من النجم جون ترافولتا، مشيرة إلى أن الخبر أصابها بصدمة تجاوزت بها بكاءها.

وأكدت أنها لم تعرف أن "جاكسون" مدمن للعقاقير خلال زواجهما، لكنها شكت في الأمر، عندما سقط على المسرح، قبل طلاقهما واحتار الأطباء في تشخيص حالته، معترفة بأنها شعرت بالندم بعد وفاته لأنها لم تساعده. وأضافت أنها كانت تشعر بنشوة مع جاكسون تماما مثل نشوة المخدر، وهو إحساس لم تشعر به إلا مع والدها.

وعن انفصالهما، قالت: "كنا متحدين ثم جاءت فترة كان عليه أن يختار بيني وبين مصاصي الدماء، هؤلاء العناكب الذين كانوا يحيطون به ويستغلونه، فكان أن دفعني بعيدا".

وأشارت إلى أن والدها ألفيس بريسلي ومايكل جاكسون كانا يتشابهان في قدرتهما على خلق الواقع الذي يريدونه، وجذب من حولهما، وقالت إن جاكسون كان يسألها كثيرا عن طريقة وفاة والدها وأسبابها، ثم مات بالطريقة نفسها.

وكشفت أن جاكسون طلب يدها داخل مكتبة، وأمام نار مدفأة، وأنه جثا على ركبتيه ليطلب يدها، ولما وافقت أخرج خاتما ماسيا ووضعه في إصبعها.

وفسرت ليزا حمل ديبي رو من جاكسون بعد أيام قليلة من طلاق ليزا منه، بأنه كان انتقاما منها؛ لأنها رفضت إنجاب طفل منه، مشيرة إلى أن ديبي كانت قريبة منه وأنه كان يقول لليزا: إذا لم تنجبي مني فهذه المرأة ستفعل.

وأوضحت أن رفضها للإنجاب من جاكسون سببه أنها كانت مجروحة، وتسببت في جرحه، بسبب تشتتها، حيث تركت داني زوجها الأول ووالد ابنيها الكبيرين بسببه، كاشفة أنها لم تكن قد نسيت داني، وأن الأخير كان يرافقها خلال بعض رحلاتها مع جاكسون، مشيرة إلى أن جاكسون كان يبعدها ببروده حين يغضب منها.