EN
  • تاريخ النشر: 28 أكتوبر, 2010

جمهور أوبرا: تنويع الموضوعات وراء نجاح البرنامج

رأى أغلبية جمهور برنامج أوبرا في استفتاء على mbc.net أن استمرارية نجاح ونجومية الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري طوال 25 عاما من عرضه، يرجع لتنويعها بين الموضوعات الجادة والترفيهية.

  • تاريخ النشر: 28 أكتوبر, 2010

جمهور أوبرا: تنويع الموضوعات وراء نجاح البرنامج

رأى أغلبية جمهور برنامج أوبرا في استفتاء على mbc.net أن استمرارية نجاح ونجومية الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري طوال 25 عاما من عرضه، يرجع لتنويعها بين الموضوعات الجادة والترفيهية.

وكان 52.78% بالاستفتاء قد اعتبروا أن تجديدات تنويعات أوبرا في موضوعاتها بالبرنامج، هي سبب نجاحها، بينما نسب 41.67% النجاح إلى بساطة أدائها على الشاشة كمقدمة برامج، في حين قال 5.56% إن استمرارها يرجع للهدايا التي تمنحها خلال الحلقات لضيوف البرنامج وجمهوره بالاستوديو.

وكانت أوبرا قد تبرعت من خلال مؤسسة خيرية تابعة لها بثلاثة أرباع مليون دولار لمدرسة بجنوب إفريقيا للمساعدة في إعادة تأهيلها، وهذه المرة الثانية التي تتلقى المؤسسات التعليمية في جنوب إفريقيا تبرعات سخية من مجموعة وينفري، حيث تبرعت سابقا بمبلغ 40 مليون دولار استخدمت في بناء أكاديمية للبنات.

مشروع إعادة تأهيل مدرسة «فيل» الثانوية الذي مولته أوبرا- في مقاطعة لمبوبو سوف يساعد على تجهيز 16 صفا ويقدم فرصا تعليمية لأكثر من 640 طالبا عندما ينتهي العمل في المدرسة في يناير/كانون الثاني 2011، بحسب جريج شيركن، مدير برامج مؤسسة "شبكة ملائكة وينفري".

يذكر أن مؤسسة أوبرا وينفري الخيرية تأسست عام 1998 بمساعدة من مشاهدي برنامج "أوبرا وينفري" للحوار، وفي عام 2007 قدمت المؤسسة المساعدات لمدرسة "سيفين فاوتن" في مقاطعة كوازولو ناتال بالولايات المتحدة.

وأقيمت أكاديمية أوبرا وينفري للبنات على أطراف عاصمة جنوب إفريقيا؛ جوهانسبرج وافتتحت عام 2007 لتربية أجيال من الفتيات على الأدوار القيادية، خصوصا بعد انتهاء فترة الأبارتهايد "نظام الفصل العنصري" التي كان لها تأثير سلبي على الأكثرية السوداء في جنوب إفريقيا، خصوصا على الإناث، إذ توجد المدارس الجيدة غالبا في المناطق التي تقطنها الأقلية البيضاء أو مناطق الأغنياء السود.