EN
  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2010

الحلقة20: سارة فيرجسون تفكر في إعلان إفلاسها

كشفت الأميرة سارة فيرجسون "دوقة يورك" عن أنها تفكر في إعلان إفلاسها، ودمعت عيناها عندما تذكرت وفاة والدها، في لقائها ببرنامج "أوبرا وينفري" حول قضية الفيديو الذي أذاعته صحيفة "نيوز أوف ذا وورلد" البريطانية.

  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2010

الحلقة20: سارة فيرجسون تفكر في إعلان إفلاسها

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 14 أكتوبر, 2010

كشفت الأميرة سارة فيرجسون "دوقة يورك" عن أنها تفكر في إعلان إفلاسها، ودمعت عيناها عندما تذكرت وفاة والدها، في لقائها ببرنامج "أوبرا وينفري" حول قضية الفيديو الذي أذاعته صحيفة "نيوز أوف ذا وورلد" البريطانية.

وكشف الفيديو قبولها 500 ألف جنيه إسترليني، من شخص غريب، مقابل تسهيل عقد صداقة بينه وبين مطلقها الأمير أندرو.

وكان محرر "نيوز أوف ذا وورلد" قد انتحل شخصية هندي والتقى سارة فيرجسون، وصور فيديو لها وهو يعطيها حقيبة بها 500 ألف جنيه، وتم نشر خبر الفيديو في 23 مايو الماضي.

وبررت أميرة يورك خلال الحلقة 20- ما حدث بأنها كانت ثملة ومتعبة ولا تدري ماذا تفعل أو تقول، وأن صديقة حميمة لها كانت مدينة بـ38 ألف دولار، وأرادت مساعدتها، مؤكدة أن ابنتيها وقفتا إلى جوارها في هذه القضية.

وقالت إن الصحفي الذي صور معها هذا اللقاء انتحل شخصية رجل هندي، ادعى أنه يريد مناقشتها في مشاكله العائلية، حيث كان مطلقا وله ثلاثة أبناء.

وأكدت سارة أنها مدينة بمبلغ كبير؛ متحفظة على الإفصاح عنه، وموضحة أنها فشلت في تأسيس شركة خاصة بها بعد طلاقها وانفصالها عن العائلة المالكة، وكشفت أنها تفكر جديا في إعلان إفلاسها، ووصفت نفسها بأنها "غارقة في الديون، وخارج السيطرة".

وكشفت عن أنها لم تلجأ إلى أحد بالعائلة المالكة، إلا أنها لم تستطع تفسير الفارق الكبير بين المبلغ الذي حصلت عليه، "نصف مليون جنيهوالمبلغ الذي تقول إنها كانت تريده لصديقتها المدينة "38 ألف دولارمكتفية بالقول إنها كانت مضطربة وثملة وكأنها امرأة أخرى، مشددة أنها تلوم نفسها بشدة قائلة "ماذا فعلت بنفسي وبابنتي؟!".

ووصفت سارة مطلقها أندرو بالرجل النبيل "الذي يحبها بشكل غير مشروطوأنه تفهم الأمر، مشيرة إلى أن ذلك ضاعف من آلامها. وكشفت عن أنه أعطاها غرفة عندما عجزت عن دفع إيجار بيتها، وأنها تأخذ مبلغا من العائلة المالكة لتعيش عليه، موضحة أنها لا تستطيع ذكر قيمته؛ لأن الاتفاق به بند يشترط السرية، نافية أن يكون 20 ألف جنيه إسترليني كما ذكرت الصحف.

واغرورقت عينا سارة، عندما تذكرت وفاة والدها، وهي على سفر إلى أستراليا، مشيرة إلى أنها اكتسبت قوتها من والدها وليس أمها.