EN
  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2010

الحلقة 6: أوبرا تنتقد حالة المدارس الأمريكية وتهديها 6 ملايين دولار

استضافت أوبرا "بيل جيتس" عملاق البرمجيات الأمريكي، وديفيز جوجنهايم مخرج الفيلم الوثائقي "ويتينج فور سوبرمان"؛ حيث ناقشوا مضمون الفيلم الذي يتحدث عن أوضاع المدارس العامة المتردية في الولايات المتحدة الأمريكية، ويتوقع النقاد أنه سيشعل ثورة عارمة في البلاد ضد هذه الأوضاع.

  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2010

الحلقة 6: أوبرا تنتقد حالة المدارس الأمريكية وتهديها 6 ملايين دولار

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 25 سبتمبر, 2010

استضافت أوبرا "بيل جيتس" عملاق البرمجيات الأمريكي، وديفيز جوجنهايم مخرج الفيلم الوثائقي "ويتينج فور سوبرمان"؛ حيث ناقشوا مضمون الفيلم الذي يتحدث عن أوضاع المدارس العامة المتردية في الولايات المتحدة الأمريكية، ويتوقع النقاد أنه سيشعل ثورة عارمة في البلاد ضد هذه الأوضاع.

ديفيز مخرج الفيلم، أكد أن المدارس العامة سيئة للغاية، منذ أن كان صغيرًا، وحتى بعد أن كبر، عانى كثيرًا مع أولاده، واضطر لأن يذهب بهم لأماكن بعيدة لكي يدخلهم المدارس الخاصة، التي تعتني كثيرًا بالطلبة.

أما عملاق البرمجيات بيل جيتس -مؤسس مايكروسوفت- فرأى أن هناك خللا في المنظومة التعليمية، ولا بد من تحسين المدارس العامة، وأساليب اختيار المدرسين وطرق تقييمهم للخروج بالنتائج الإيجابية بعد ذلك، كاشفا عن أن 1.2 مليون تلميذ، يتركون المدارس سنويًا، بالإضافة إلى أن الشركات تنظر إلى ذوي التعليم العالي "الأربع سنوات".

الطفلة بيانكا -بطلة فيلم "ويتينج فور سوبرمان"- بكت عندما تم عرض جزء من الفيلم، وقالت إن هذه الطفلة وغيرها من آلاف الطلبة والطالبات ممتازون للغاية، لكنهم في حاجة إلى مدارس تهتم بهم.

وحلت "ميتشل ري" -مستشارة المدارس العامة في مقاطعة كولومبيا- ضيفة على مائدة أوبرا، وهي المرأة التي قلبت منظومة المدارس في العاصمة الأمريكية واشنطن، بعد أن أغلقت عديدا من المدارس، وطردت أكثر من ألف مدرس ومدير، وقالت إن هناك مدرسين سيئين للغاية، يلحقون الضرر بأولادنا.

وشددت على أنه لا بد من وضع معايير جديدة، وقوانين سليمة لاختيار المدرسين، فأساليب التدريس السيئة تدفع الطلبة للتغيب والانقطاع عن الدراسة.

وذكرت ميتشل أحد المواقف لمعلمة وجدت نائمة وتم إيقافها عن العمل عشرة أيام، وبعد تكرر هذا الموقف، تم فصلها.

وقالت ميتشل إنها طالبت بوضع قانون جديد ينظم اختيار المدرسين، بالإضافة إلى طرق جديدة في التعاقد معهم، وهي تخفيض مدة التعاقد مع المدرس التي تبلغ عشرة سنوات؛ حيث إن هذه المدة تعطي طمأنينة زائدة للمدرس على موقعه.

من جانبها علقت "راندي وينجارتين" –مديرة الاتحاد الأمريكي للمعلمين على الفيلم قائلة "إنهم حققوا نجاحًا كبيرًا في عملية تطوير المدارس العامة، وإنه كان لا بد من أن يتم الإشارة لذلك خلال أحداث الفيلم".

وفي نهاية الحلقة، قامت أوبرا بإهداء عدد من المدارس العامة الناجحة، 6 ملايين دولار من المؤسسة الخيرية العامة التابعة لشركة إينجيل، من أجل تطوير هذه المدارس وتحقيق نجاحات أكبر.