EN
  • تاريخ النشر: 07 نوفمبر, 2010

الحلقة 36 جين فوندا: والدتي تعرضت للإساءة الجنسية.. ولا أستطيع مفارقة رفيقي

كشفت النجمة الأمريكية جين فوندا "72 سنة" عن السبب الذي جعلها في خلاف دائم مع أمها، وهو أنها كانت متعددة العلاقات. وقالت إنها اكتشفت أن والدتها تعرضت للإساءة الجنسية في طفولتها، وهو السبب الذي يبرر علاقاتها المتعددة وانتحارها، بينما كانت جين في 12من عمرها.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 36

تاريخ الحلقة 06 نوفمبر, 2010

كشفت النجمة الأمريكية جين فوندا "72 سنة" عن السبب الذي جعلها في خلاف دائم مع أمها، وهو أنها كانت متعددة العلاقات. وقالت إنها اكتشفت أن والدتها تعرضت للإساءة الجنسية في طفولتها، وهو السبب الذي يبرر علاقاتها المتعددة وانتحارها، بينما كانت جين في 12من عمرها.

وقالت: عندما عرفت ما حدث لوالدتي تمنيت لو أنها ما زالت على قيد الحياة لتضمها كأم، ولتخبرها أنها سامحتها، معتبرة أن الإساءة الجنسية تغير العقل أكثر من كونها مشوهة ومدنسة للجسد.

واعترفت فوندا -أثناء الحلقة 36 من البرنامج- بأنها أجرت عمليات تجميل بسيطة، وأنها عرفت رفيقها الحالي منتج الموسيقى ريتشارد بيري وهي متزوجة قبل 35 عاما، ورقصت معه وذكرت كيف استمرت شفتاه على رقبتها طوال الرقصة.

وانتقلت كاميرا البرنامج إلى فيلا جين فوندا، وقالت إنها تراقص ريتشارد كل ليلة لمدة ثلث ساعة، كنوع من رياضة الروح والجسد، مؤكدة أنها تشتاق إليه إذا غاب عنها ولو لساعة واحدة.

واعترفت فوندا بأنها لم تعرف العلاقة الحميمة طوال ثلاث علاقات زوجية مرت بها، وأوضحت أنها لا تقصد الجنس مطلقا، وأنها تعتبر العلاقة الحميمة هي ألا يخشى المرء إظهار حقيقته، وأنها أيضا لم تشعر بهذا النوع من العلاقة في طفولتها، لأن والديها كانا نرجسيين.

وكشفت أنها أحست لفترة بأنها تقدم نفسها للرجال، مشيرة إلى أنها لم تبحث عن المثالية، ولكن عن الاكتمال، وموضحة أنها تقسم حياة الإنسان إلى ثلاث مراحل، وأن المرحلة الثالثة التي بدأتها منذ عمر الـ62 وما زالت هي مرحلة الحقيقة، بينما المرحلة التي قبلها من "30 : 59" سنة هي مرحلة البناء.

علقت فوندا على دورها في فيلم "كلوت" الذي نالت عنه جائزة أوسكار بأنه كان دور ساقطة تمنح الرجال جسدها مقابل المال، لتطرد المشاعر الحميمة ولتهرب منها، مؤكدة أنها كانت في حالة تشبه بطلة الفيلم إلى حد بعيد، ولكنها لم تعد كذلك.

وكانت جين فوندا قد قدمت فيديو باسم "وورك أوت" خلال الثمانينات، عندما كانت في الـ45، وتم بيع 17 مليون نسخة منه ليسجل رقما قياسيا كأكثر أسطوانات التمارين الرياضية بيعا في العالم حتى الآن.

وقالت إن أسوأ شعور انتابها أنها أحست لفترة بأنها لا تعيش حقيقتها، مؤكدة أنه شعور موحش وكئيب؛ لأنها ترى نفسها مجرد محتالة ومزيفة، مشيرة إلى أن مارلين مونرو انتابها هذا الشعور أيضا وبقوة.

وأكدت أنها اكتشفت ضعف إيمانها عندما تألمت جدا بعد طلاقها من زوجها الثاني السابق لتيد تيرنر- مفيدة بأن الجملة التي ثبتتها في هذه التجربة هي "ربما القدر يريد أن يعلمنا شيئا من تجاربنا".

حكت جين فوندا عن علاقتها بطليقها الملياردير تيد تيرنر، فأكدت أنهما ما زالا يحتفظان بصداقة كبيرة، معه ومع أبنائه الخمسة، مشيرة إلى أن لقاءها بأوبرا عقب الانفصال منذ 10 سنوات، كان سببا في كتابتها مذكراتها.

وقالت إنها تؤلف كتابا حاليا عن مراجعة الإنسان لحياته، بقلب منفتح، ما يمكن المرء من مسامحة الجميع، حتى من أساؤوا إليه أو من لم يستطيعوا إظهار مشاعرهم الطيبة معه.

وقالت إنها تعتز بزميلتها "ميريل ستريب" منذ شاركت ستريب فيلمها الأول جولي، بينما وصفت النجمة الصغيرة لينزي لوهان بالحزينة.