EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2010

الحلقة 29: أوبرا تعيد التحقيق في قضية «أو جي سيمبسون»

هوّن «مارك فورمان» محقق شرطة لوس أنجلوس من السمعة السيئة التي اكتسبها أثناء التحقيق في قضية قتل لاعب كرة القدم الأمريكية «أو جي سيمبسون» لزوجته وصديقها، عام 1995.

  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2010

الحلقة 29: أوبرا تعيد التحقيق في قضية «أو جي سيمبسون»

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 26 أكتوبر, 2010

هوّن «مارك فورمان» محقق شرطة لوس أنجلوس من السمعة السيئة التي اكتسبها أثناء التحقيق في قضية قتل لاعب كرة القدم الأمريكية «أو جي سيمبسون» لزوجته وصديقها، عام 1995.

وعلق فورمان خلال لقائه بأوبرا وينفري، في الحلقة 29- قائلا: لم أكن أفكر في الاستفادة من القضية، مؤكدا أنه تعلم من أخطائه.

وبرر سبابه العنصري خلال القضية، بأنه في بداية عمله بالشرطة، كان متأثرا بالمحققين المخضرمين، مؤكدا أن هذا النوع من السباب كان كثيرا، لكنه لا يعني أنه عنصري.

وقال فورمان إنه عمل في مجال الكهرباء مع أحد أصدقائه، بعد إقصائه من مهنته إثر كذبه بنفيه السباب، الذي تأكد بدليل موثق فيما بعد، مضيفا أنه ألف كتابا عن تلك القضية، وما تحمله من أدلة الاتهام.

وأفصح أنه يود أن يستجوب سيبمسون مرة أخرى، وأن يؤكد له أنه يدرك أن جريمته ليست قتل من الدرجة الأولى، لأنه لم يكن يتعمد قتل الشخصين، وهما زوجته الخائنة نيكول براون وعشيقها رون.

واعتبر أن تحويل الجريمة إلى جريمة عنصرية، هو ما سمح بعدم الحكم بسجن سيمبسون، متهما المحلفين بأنهم فاسدون ومجردون من الأخلاق ومجرمون، "لأنهم أهملوا أدلة الجريمة".

واتصلت أوبرا بالمحقق فليب فا آدر ليرد عن نفسه، فرفض، قائلا: إن المسألة انتهت، وإنه يتابع حياته، بينما ردت مارشا عن نفسها مؤكدة أن آدر كان المحقق المعني بالأدلة، وأن فورمان قرأ تاريخ القضية عدة مرات قبل أن يخط كتابه، ليتهم ويبرئ.