EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 23: 6 آلاف و500 قتيل أمريكي بسبب مكالمات الجوال أثناء القيادة

نقلت "أوبرا وينفري" تقريرًا رسميًّا يؤكد وفاة 6 آلاف و500 أمريكي نتيجة محادثات الجوال أثناء قيادة السيارة.

  • تاريخ النشر:

الحلقة 23: 6 آلاف و500 قتيل أمريكي بسبب مكالمات الجوال أثناء القيادة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 23

تاريخ الحلقة 18 أكتوبر, 2010

نقلت "أوبرا وينفري" تقريرًا رسميًّا يؤكد وفاة 6 آلاف و500 أمريكي نتيجة محادثات الجوال أثناء قيادة السيارة.

والتقت "أوبرا" خلال الحلقة 23 مجموعة من أهالي ضحايا حوادث هذا النوع؛ منهم سيدة وزوجها فقدا ابنتهما الوسطى "إيريكا" ذات التاسعة منذ عامين، وكانت قائدة السيارة التي صدمتها تُجري محادثة عبر جوالها أثناء الحادث.

وطالبت "شارون" وزوجها "دارن" سلطة ولاية كولورادو بوضع تشريع جديد يمنع نزيف الأسفلت الناتج من استخدام الجوال أثناء قيادة السيارة.

"جنيفر فورد"- من أكسفورد ببريطانيا- فقدت ابنتها مصممة الأزياء "فيكتوريا" في الـ24 من عمرها، في نوفمبر/تشرين الثاني 2007 بسبب اصطدام سيارة تقودها سيدة تتحدث في الهاتف قادمةٍ بسرعة 70 كم/س بمؤخرة سيارة "فيكتوريا" المتعطلة.

وحكى "جيري سيبلي" قصة مصرع ابنه "جوردان" ذي الـ18عامًا أثناء محادثة معه على الجوال؛ حيث اصطدمت سيارة الابن بسيارة ضخمة، ومات على الفور.

ومن ولاية يوتا التي شرعت أقسى قانون بالولايات المتحدة على المهاتفة أثناء القيادة، بعد حادثٍ قُتل خلاله رجلان؛ قصت "جاكي" زوجة أحد القتيلين حكاية مصرع زوجها "جيمس فافارو" وأحد أصدقائه في سيارة بولاية يوتا منذ أربع سنوات، تاركًا أرملة وطفلتَيْن يتيمتَيْن.

وتبيَّن أن السيارة التي صدمته كان يقودها الشاب "ريدجي" في الـ19 من عمره، وهو مشغول بكتابة رسالة SMS لحظة الحادث. وأشارت "جاكي" إلى أنها حرصت على حضور "ريدجي" جنازة زوجها، وأنها هي التي طالبت مجلس الولاية بتشديد عقوبة المهاتفة أثناء قيادة السيارة.

والتقت أوبرا بـ"ريدجي" الذي اعترف باكيًا بذنبه، وحمَّل مسؤولية ذلك المدرسة الثانوية التي كان طالبًا بها وقتها؛ حيث كان كل الطلاب يهاتفون أصدقاءهم أثناء القيادة، لكن المدرسة لم تعلمهم أن ذلك خطأ، وأنه قد يسبب موت الآخرين.

وقال إن الحادث لا يزال يؤثر في حياته كل يوم. "إنني لا أستطيع أن أغفر لنفسي ما فعلت، ولا أستطيع النوم إلا بعد فترة من الأرقوأكد أنه لا يشعر أن الشهر الذي قضاه في السجن عقوبةً على الحادث كافيةٌ.

"ديفيد ستراير" الأستاذ بجامعة يوتا أكد أن احتمال وقوع حادث بالسيارة يزيد إلى 4 أضعاف إذا كان السائق ثملاً أو يستخدم الجوال، وتزداد النسبة إلى 8 أضعاف إذا كان يرسل SMS، موضحًا أن مدى بصر قائد السيارة يضيق أثناء حديثه عبر الجوال، فلا يرى الجانبَيْن ولا مرآة الخلف.