EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2011

الحلقة 106: أم تروي لأوبرا قصة انتحار ابنها

"ماري أوموند" تتحدث لـ"أوبرا" عن واقعة انتحار ابنها "مايكلالذي ظل لفترةٍ طويلةٍ يعاني من حالة اكتئابٍ شديدة، وكان دائما ما يردد لها أنه وحيد وبلا أصدقاء.

وتروي "ماري" أن ابنها اتصل بها قبيل انتحاره بينما كانت هي على خشبة المسرح

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 106

تاريخ الحلقة 05 أبريل, 2011

"ماري أوموند" تتحدث لـ"أوبرا" عن واقعة انتحار ابنها "مايكلالذي ظل لفترةٍ طويلةٍ يعاني من حالة اكتئابٍ شديدة، وكان دائما ما يردد لها أنه وحيد وبلا أصدقاء.

وتروي "ماري" أن ابنها اتصل بها قبيل انتحاره بينما كانت هي على خشبة المسرح تغني، وحاولت بعدها أن تتصل به، لكنه لم يرد.. لأنه كان قد انتحر بالفعل، بعد أن ألقى بنفسه من شقته بالدور الثامن.

وتعود "ماري" بذاكرتها شهورًا إلى الوراء قبل واقعة الانتحار، مشيرةً إلى أنها أدخلت "مايكل" مصحةً لعلاج الإدمان وهو في الثانية عشرة من عمره، وأكدت أن ابنها شُفي تماما من الإدمان عندما انتحر، لكنه غالبا كان يعاني من تبعاته.

وتروي ماري بالدموع كيف أنها جهزت جثة ابنها للدفن بنفسها مع ابنتيها، في غيابٍ تامٍ لوالده الذي ظل زوجًا لها لمدة 20 عامًا، وتقول: "من الصعب على الأم أن تدفن ابنها بيديها".