EN
  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2011

جريمة بشعة سببها إعلان مدسوس أمريكي يسجن 60 عاما لاستجابته نداء اغتصاب على الانترنت

فتاة تطلب رجلل يمارس الجنس بعنف ولا يحترم النساء على الانترنت، هذا هو فحوى الإعلان المزيف الذي استخدمه حبيب إحدى الفتيات في الولايات المتحدة على أحد

فتاة تطلب رجلل يمارس الجنس بعنف ولا يحترم النساء على الانترنت، هذا هو فحوى الإعلان المزيف الذي استخدمه حبيب إحدى الفتيات في الولايات المتحدة على أحد المواقع الإلكترونية لينتقم من تركها له وخطبتها من رجل آخر.

النتيجة كانت عملية اغتصاب بشعة، حيث استمر تاي ماكداول في نهش عرض "سارة" لمدة نصف ساعة كاملة، وهددها بسكين على رقبتها كي لا تصرخ وتفضح أمره، وذلك كما روت الفتاة الضحية لبرنامج أوبرا وينفري على MBC4 الأحد 30 يناير/كانون الثاني 2011 .

وبعد أن انتهى تاي من جريمته البشعة، قامت سارة بالاتصال بشرطة الطوارئ، وأخبرتهم أنها مقيدة ومصابة في أماكن متفرقة في جسدها.

سارة التي تروي قصتها لأول مرة قالت لـ"أوبرا": "حين رأيت الإعلان لأول مرة أصابني الذعر، واتصلت بالشرطة على الفور، ولكن لسوء الحظ لم يكن هناك ما في وسعهم فعله، لذلك نصحوني بالاتصال بالقائمين على الموقع الذي نزل فيه الإعلان ليلغوا الإعلان، وهذا ما فعلته فعلا".

اكتشفت سارة أن الذي وضع الإعلان هو صديقها السابق جيبدايا ستايب وذلك نكاية فيها بعدما تركته وخطبت لشخص آخر.

تضيف سارة: "الأوان كان قد فات، لأن رجلا قد استجاب للإعلان، وفي يوم مشيت إلى منزلي كما أفعل عادة، وفي لحظة كان هناك شخص ورائي، أمسكني من كتفي ودفعني إلى داخل المنزل، وقال لي، أردت رجلا عدوانيا أيتها السافلة وها أنا ذا، رجوته كي يتوقف ولكن بلا فائدة"

حاولت سارة المقاومة ولكن بنيتها الضعيفة لم تكن ندا لمهاجمها الذي ربط رسغيها وكاحليها وجردها من ملابسها. عند هذا الأمر ظنت سارة أنه قد انتهى، فحاولت التحرك ولكن يبدو أن تاي كان جادا.

واعتدى تاي عليها بوحشية لمدة 30 دقيقة مؤلمة. واستخدم مسن سكاكين حديدي من مطبخها. وتوقفت الضحية عن الصراخ أخيرا حين شعرت بالسكين على عنقها.

تقول سارة: "مددني على جانبي وشعرت بسائل على صدري وبطني، بعدها نهض وقال، والآن حاولي التخلص من هذا أيتها الساقطة الغبية".

وأضافت: "لا أزال أذكر كل التفاصيل التي رافقت كل ما حدث، إنه شيء لن أنساه في حياتي، لأنني أشعر بذلك الألم طوال الوقت".

وتاي ماكداول الذي اعتدى على سارة يبلغ عمره 26 عاما وهو متزوج وأب لولدين، وأخبر تاي المحققين أنه ظن أنه كان يحقق رغبة سارة في الاعتداء عليها.

صديق سارة السابق الذي يدعى جيبدايا ستايب ومهاجمها تاي أقرا بذنبهما في تهمة الاعتداء وتم الحكم على كل منهما بالسجن لمدة 60 عاما.