EN
  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2012

قدم شخصية القعقاع ولا يخشى المقارنة بسلوم حداد يزن السيد يحكي تجربته في قتل الفيل خلال أحداث "عمر"

يزن السيد

الفنان يزن السيد يجسد شخصية القعقاع في مسلسل عمر

أداء شخصيات تاريخية تناقل الناس أخبارها على مدار مئات السنين ليس بالأمر الهيّن ولا بالسهل عند الممثلين، فصفاتها باتت معروفة وأداؤها سيأخذ من الممثل جهداً ووقتاً للبحث فيها للإلمام بكافة ردود أفعالها وتصرفاتها ليعطي مصداقية لنفسه وللعمل الذي يمثل فيه..

  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2012

قدم شخصية القعقاع ولا يخشى المقارنة بسلوم حداد يزن السيد يحكي تجربته في قتل الفيل خلال أحداث "عمر"

أداء شخصيات تاريخية تناقل الناس أخبارها على مدار مئات السنين ليس بالأمر الهيّن ولا بالسهل عند الممثلين، فصفاتها باتت معروفة وأداؤها سيأخذ من الممثل جهداً ووقتاً للبحث فيها للإلمام بكافة ردود أفعالها وتصرفاتها ليعطي مصداقية لنفسه وللعمل الذي يمثل فيه..

عن قيامه بأداء شخصية القعقاع بن عمرو التميمي قال الفنان يزن السيد:

- حدثنا عن شخصيتك في المسلسل...

أؤدي في المسلسل شخصية القعقاع بن عمرو التميمي، وهو فعلا فارس بألف فارس، ومن يؤدي هذه الشخصية عليه أن يعطيها حقها من الأداء، فمقولة فارس بألف فارس ليست بالهيّنة، كما أن عملي كان متركزاً على المعارك. ومن يشاهد المعارك التي تم تصويرها في العمل ويعيش أجواءها يشعر أنه يشارك في معركة حقيقية، حيث ترتفع نسبة الأدرينالين في الدم لدرجةٍ يصبح معها الضرب بالسيف حقيقياً، لذا فقد كان الترقب والتحسّب لكل ما يجري خلال المعارك ضرورياً جداً، وخاصة مع وجود فيلة جلبت خصّيصاً لمنح أجواء العمل المزيد من المصداقية التاريخية.

  - هل من مخاطرة أديتها أثناء التمثيل في المعارك؟

هذه الأعمال لا تخلو من المخاطر ولاسيما خلال تصوير مشاهد المعارك والحروب والتي تشكل نسبة عالية من مشاهِد المسلسل. ففي معركة القادسية على سبيل المثال استخدمت الفيلة لتخويف المسلمين الذين لم يعتادوا عليها ولم يروها من قبل. وخلال تصويري لمشهد محاولة قتل الفيل، سقطت عنه أربع مرات أصبتُ في أحدها بالتواء في كاحلي أدى إلى التأخير في تصوير مشاهدي.. وبالرغم من إمكانية استبدالي ببديل، إلا أن المشهد كان فعلاً يستحق المغامرة، لذا رغبت القيام به بنفسي.

  - كيف حاولت تقمص الشخصية، وهل استفدت من دور سلوم حداد في مسلسل كامل عن هذه الشخصية؟

طبعاً لكل ممثل أسلوبه وأدواته للإبداع بالشخصيات التي تسند إليه، وشخصية القعقاع ليست غريبة علي وليست جديدة بالنسبة لي، فقد أديت شخصية أخيه في مسلسل تاريخي آخر هو "رايات الحق" منذ ثلاث سنوات تقريباً، كما أنني كنت قد قرأتُ عنه الكثير، وتابعت مسلسل "القعقاع بن عمرو التميمي" الذي قام ببطولته الفنان الكبير سلوم حداد. والأهم من هذا وذاك أن الأستاذ حاتم علي بحد ذاته موسوعة، لديه جواب لكل سؤال يريح ويغني، فهو قارئ ومثقف جيد. وكاتب العمل وليد سيف قدّم وصفاً كافياً لكل شخصيات العمل. الطريف في الأمر فيما يختص بالشكل الخارجي لشخصية القعقاع، أنني نفسي لم أتعرف على وجهي بسبب الماكياج الذي أجري عليه، حتى أن المشاهدين قد لا يعرفونني مباشرة. وفي إحدى المرات مازحني المخرج حاتم علي قائلا:"عليك أن تحلف للناس أنك أنت من قام بدور القعقاع في المسلسل".

  - ألا تخشى المقارنة مع سلوم حداد؟

لن يكون هناك مقارنة، فشخصية العمل الرئيسية هي شخصية عمر، لكنني ومع هذا حاولت أن أكون جديراً بهذا الدور، والفنان سلوم حداد فنان عملاق وقد برع وأبهر المشاهدين في تأديته لشخصية القعقاع التي كانت تحتل المساحة الأكبر في ذلك المسلسل. وأنا حاولت كذلك أن أستفيد مما قدمه.

عملي في المسلسل يرتكز على المعارك بمعدل 90%، بمعنى أن المساحة الدرامية في شخصيتي لا تزيد عن 10%، فأغلب مشاهدي في المعارك والحروب.