EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2012

ملخص الحلقة 24 من مسلسل عمر



تعرض الحلقة صورا من التطورات التي كانت تتعرض لها الدولة الإسلامية الناشئة بعد قليل من تولي عمر للحكم على الأصعدة العسكرية والسياسية والاجتماعية والإدارية، فمن الناحية العسكرية يتحرك المسلمون بعد نصر اليرموك إلى دمشق لمحاصرتها ويستخدمون لأول مرة الدبابات والمجانيق في ذلك الحصار، وهي أسلحة لم يستخدمها العرب قبل ذلك.

تعرض الحلقة صورا من التطورات التي كانت تتعرض لها الدولة الإسلامية الناشئة بعد قليل من تولي عمر للحكم على الأصعدة العسكرية والسياسية والاجتماعية والإدارية، فمن الناحية العسكرية يتحرك المسلمون بعد نصر اليرموك إلى دمشق لمحاصرتها ويستخدمون لأول مرة الدبابات والمجانيق في ذلك الحصار، وهي أسلحة لم يستخدمها العرب قبل ذلك، ويتخذ عمر رضي الله عنه قرارا محوريا ومثيرا لدهشة بعض الصحابة بعزله خالد بن الوليد الذي خرج لتوه منتصرا في اليرموك، أما على الجبهة الفارسية فقد كانت انتصارات المسلمين تتوالى في النمارق والسقاطية وباروكا.

وبعيدا عن القرارات العسكرية والسياسية نرى ملامح شخصية عمر بن الخطاب كحاكم على الصعيد الاجتماعي، فها هو يتخذ قرارا بمنع الاحتكار التجاري، ويعين على الأسواق عمالا له لمراقبتها، وفي بادرة سابقة لعصره يعين امرأة صحابية مهاجرة هي الشفاء بنت عبد الله كأول محتسبة على السوق في المدينة، ونجده يتصدى لمظاهر التنسك والزهد المبالغ فيها فيقرع رجلا يمشي مطأطأ الأكتاف قائلا "لا تمت علينا دينناونراه على مستواه الشخصي يرفض الشرب من لبن إبل الصدقة حتى لا يستحل الحاكم الأموال العامة، ونجد سابقة أخرى جديدة هي إقرار مجلس الشورى الذي اختاره عطاء لأمير المؤمنين (الحاكم) مقابل تفرغه لشؤون المسلمين.

Image
801
Image
801

حلقات سابقة