EN
  • تاريخ النشر: 14 أغسطس, 2012

ملخص الحلقة 26 من مسلسل عمر

تستسلم دمشق للمسلمين دون قتال يذكر بعد دور مشهود لخالد بن الوليد كأحد جنود جيش أبي عبيدة بن الجراح- في إسقاطها، وبسقوطها تصبح الشام تقريبا تحت الحكم الإسلامي ويخرج منها الروم.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 26

تاريخ الحلقة 14 أغسطس, 2012

تستسلم دمشق للمسلمين دون قتال يذكر بعد دور مشهود لخالد بن الوليد كأحد جنود جيش أبي عبيدة بن الجراح- في إسقاطها، وبسقوطها تصبح الشام تقريبا تحت الحكم الإسلامي ويخرج منها الروم. وعلى الجبهة العراقية يرسل عمر بن الخطاب خال رسول الله سعد بن أبي وقاص ليكون قائدا للمسلمين هناك قبيل قليل من معركة القادسية ويفرض التجنيد الإجباري لدعم صفوف المسلمين في الجهاد وفي حماية الثغور.

واجتماعيا، نقترب من دور عمر كقاض بين المسلمين، فنرى طريقته في التفكير والحكم والتي أتت باجتهادات جديدة وجريئة مثل إسقاطه حد الردة عن غلمان سرقوا ليأكلوا بسبب شبهة الاضطرار، وإفتائه أن تزوج زانية تابت سرا مثلما تزوج العفيفة المسلمة وهدد أبوها إن فكر في فضحها وكشف سرها، ونرى أيضا قرار عمر اللافت بتعيين علي بن أبي طالب رضي الله عنه قاضيا بين المسلمين ليكون هناك لأول مرة قاض متفرغ في الدولة الإسلامية.

Image
800
Image
800

حلقات سابقة