EN
  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2012

ملخص الحلقة 21 من مسلسل عمر



تشهد هذه الحلقة سقوط آخر معقل للمرتدين بهزيمة مسيلمة الكذاب في اليمامة ومقتله على يد وحشي، ويبدأ بعدها فصل جديد في تاريخ الدولة الإسلامية حيث تنتقل من الدفاع عن حدودها من المرتدين عن الإسلام إلى الفتح لنشر الإسلام في بلاد جديدة.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 21

تاريخ الحلقة 09 أغسطس, 2012

  تشهد هذه الحلقة سقوط آخر معقل للمرتدين بهزيمة مسيلمة الكذاب في اليمامة ومقتله على يد وحشي، ويبدأ بعدها فصل جديد في تاريخ الدولة الإسلامية حيث تنتقل من الدفاع عن حدودها من المرتدين عن الإسلام إلى الفتح لنشر الإسلام في بلاد جديدة.

يستأذن التابعي المثنى بن حارثة أمير المؤمنين أبو بكر الصديق بالسير من البحرين بعدما فرغ من حروب الردة هناك إلى بلاد ما وراء النهرين لفتحها وتأمين ألا يهجم الفرس على الدولة الإسلامية، فيأذن له الخليفة ويسير خالد بن الوليد ليكون أميرا على الجيش المسؤول عن فتح فارس والعراق، وتدور بين المسلمين والفرس مواقع حاسمة كموقعة ذات السلاسل والمذار والولجة وأليس، ولا تنتهي الحلقة إلا بتسيير جيوش أخرى لفتح الروم.

في الحلقة توقف عند موت حفظة القرآن في حروب الردة واقتراح عمر رضي الله عنه على أبي بكر أن يقوم زيد بن ثابت بمهمة جمع القرآن في مصحف، وتقف عند موقف آخر لعمر عارض فيه الخليفة في منح الأراضي الجديدة إلى بعض المؤلفة قلوبهم السابقين مثل عيينة بن حصن والأقرع بن حابس.

Image
805
Image
805