EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2012

ملخص الحلقة 29 من مسلسل عمر



يواصل عمر رحلته للشام فنرى امتناعه عن الصلاة في كنيسة القيامة حتى لا يغالب المسلمون النصارى على كنائسهم اقتداء به، ونراه يضع لبنات المسجد الأقصى كما نعرفه، ونراه في زيارته لدمشق عاصمة الشام- بعد أن فتحها المسلمون، ونرى قائده الذي خاض حصار القدس عمرو بن العاص- يستأذنه لفتح مصر فيطلب ابن الخطاب مهلة للتفكير.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 29

تاريخ الحلقة 17 أغسطس, 2012

يواصل عمر رحلته للشام فنرى امتناعه عن الصلاة في كنيسة القيامة حتى لا يغالب المسلمون النصارى على كنائسهم اقتداء به، ونراه يضع لبنات المسجد الأقصى كما نعرفه، ونراه في زيارته لدمشق عاصمة الشام- بعد أن فتحها المسلمون، ونرى قائده الذي خاض حصار القدس عمرو بن العاص- يستأذنه لفتح مصر فيطلب ابن الخطاب مهلة للتفكير.

وفي هذه الحلقة يواجه عمر واحدة من أكبر المحن التي مرت بها الجزيرة العربية، وهي قحط "عام الرمادة" حيث امتنع المطر وانتشر الجرب والموت بالحمى وقل الطعام، فحرّم عمر على نفسه أكل اللحم مكتفيا بالزيت حتى تنتهي المحنة وراسل عماله على الولايات ليرسلوا الطعام لنجدة الجزيرة ففعلوا فقسمها بين رعيته وأهل البوادي بطريقة مبهرة.

هناك أيضا تسجيل لعدد من المواقف الشهيرة تاريخيا عن عمر بن الخطاب، مثل موقفه من ابنه عبد الله بن عمر عندما رأى إبله أسمن من إبل المسلمين في السوق فأمره أن يأخذ رأس مالها ويرد الفائض لبيت المال، ونراه يولي أبا هريرة على البحرين وينهاه عن رواية الحديث عن رسول الله ويحسب ماله قبل أن يتولى الخلافة، ونراه يعاقب من يحمل بعيره ما لا يطيق ويأمر ليهوديا متسولا بعطاء من بيت المال وبإسقاط الجزية عنه وعن أمثاله.

ولا تنتهي الحلقة إلا بواحد من أكثر الأحداث رمزية ودلالة فعمر يتزوج من أم كلثوم ابنة فاطمة الزهراء وعلي ابن أبي طالب ليصهر إلى رسول الله، ونرى في منزل علي رضي الله عنه أبنائه الصغار الذين أسماهم بأسماء الصحابة أبي بكر وعمر وعثمان حبا لهم.

Image
628
Image
628
Image
628