EN
  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2012

ملخص الحلقة السابعة عشر من مسلسل عمر



تبدأ هذه الحلقة بتسجيل ذروة انتصارات المسلمين في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم بفتح مكة ودخول الناس في دين الله أفواجا، ثم لا تنتهي إلا وهي تسجل أهم ابتلاء تعرضوا له وهو موت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2012

ملخص الحلقة السابعة عشر من مسلسل عمر

تبدأ هذه الحلقة بتسجيل ذروة انتصارات المسلمين في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم بفتح مكة ودخول الناس في دين الله أفواجا، ثم لا تنتهي إلا وهي تسجل أهم ابتلاء تعرضوا له وهو موت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعمر لم يصدق ذلك وقال: من قال إن محمدا قد مات ضربت عنقه، حتى سمع قول أبي بكر وهو يخطب في الناس: من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت ثم تلا "وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم، ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين"

الحلقة ترصد كذلك حيرة المسلمين في كيفية خلافة رسول الله، فالأنصار رأوا أنفسهم أحق بالأمر واجتمعوا في سقيفة بني ساعدة ليختاروا من بينهم خليفة (أو أكثر) ولكن أبا بكر وعمر وأبا عبيدة بن الجراح أدركوهم فردوهم عن ذلك وأقنعهم عمر بن الخطاب أن أبا بكر هو الأحق بالخلافة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

Image
801
Image
799
Image
799

حلقات سابقة

ملخص الحلقة السادسة عشرة من مسلسل عمر

ملخص الحلقة الخامسة عشر من مسلسل عمر