EN
  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2014

تحذير شديد اللهجة من وزير الأوقاف قبل الانتخابات البرلمانية

دكتور محمد مختار جمعة

دكتور محمد مختار جمعة

قال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة إنه أعلم الجميع من أول يوم أن الوزارة دعوية، ولا علاقة لها بالسياسة الحزبية، ولن تكون طرفا في أي صراع سياسي.

  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2014

تحذير شديد اللهجة من وزير الأوقاف قبل الانتخابات البرلمانية

قال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة إنه أعلم الجميع من أول يوم أن الوزارة دعوية، ولا علاقة لها بالسياسة الحزبية، ولن تكون طرفا في أي صراع سياسي.

وأشار وزير الأوقاف خلال استضافته في برنامج "يحدث في مصر" مع الإعلامي شريف عامر- إلى أن الوزارة أصدرت تحذيرا مبكرا شديد اللهجة من محاولة استغلال المساجد في الانتخابات البرلمانية المقبلة بأي شكل من أنواع الاستغلال، سواء من خلال الدعوة والدروس أو حتى الملصقات، وقال: "بأي شكل من الأشكال سنتعامل مع الأمر بحزم، ضد أي فصيل أيا كان. ونحاسب إذا سهلنا ذلك".

وأضاف: "بالنسبة لموضوع الخطبة الموحدة، فنحن نوحد الموضوع ولا نوحد النص، وموضوعاتنا يتم اختيارها بعناية دقيقة، لأن هذه المرحلة المجتمع في حاجة إلى ما يجمع، وليس ما يفرق، كل ما يثير الشقاق سياسيا أو فكريا أو طائفيا، أو من أي اتجاه، لا مكان له في الدعوة، ومن ضمن النماذج موضوع "الزكاة وأثرها في التكافل الاجتماعيو"كيف نستقبل رمضانو"عوامل القوة والنصر وأسباب الهزيمة".

ولفت الدكتور محمد مختار جمعة إلى أنه عقد اجتماعين اليوم مع ممثلي جماعة أنصار السنة والجمعية الشرعية، وشهدا شدا وجذبا كبيرين، وشدد على أنه لن يتم إقصاء أي إمام وخطيب من مسجد بناء على تقرير من ضابط ولا عودة للنظامين السابق والأسبق.

وقال الوزير إنه اتفق مع أنصار السنة والجمعية الشرعية على إزالة جميع الملصقات الموجودة بالمساجد خلال أسبوع، مشيرا إلى أن الجمعية الشرعية تقوم بنفسها بإزالة لافتاتها الخاصة من على جدران المسجد، وشدد على أنه لن يسمح بعودة "الخناقات" إلى المساجد مرة أخرى.