EN
  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2012

زوار mbc.net: ياسمين "نساء حائرات" الأكثر استحقاقًا للتعاطف

الفنانة التركية سونجول أودين

الفنانة التركية سونجول أودين

الممثلة التركية "سونجول أودن" التي تقوم بدور "ياسمين" في مسلسل نساء حائرات، تحصل على أغلبية أصوات المشاركين في استفتاء أجرتهmbc.net حول المرأة التي تستحق التعاطف من بين بطلات المسلسل الذي تعرضه MBC4.

  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2012

زوار mbc.net: ياسمين "نساء حائرات" الأكثر استحقاقًا للتعاطف

(إيمان نبيل حسن- mbc.net) استحوذت الممثلة التركية "سونجول أودن" التي تقوم بدور "ياسمين" في مسلسل نساء حائرات، على أغلبية أصوات المشاركين في استفتاء أجرتهmbc.net  حول المرأة التي تستحق التعاطف من بين بطلات المسلسل الذي تعرضه MBC4.

وياسمين في نساء حائرات سيدة في الثلاثينيات من عمرها، هجرها زوجها ووقع في حُب أخرى فذاقت مرارة الخيانة، وتحملت مسؤولية تنشئة ابنتها الوحيدة "ديمةوجاءت رفيف الأم لأربعة أبناء أشقياء، في المرتبة الثانية، ثم نيرمين الزوجة المتفانية في خدمة زوجها وأبنائها المهووسة بالتنظيف وإتقان كل عمل تقوم به.

ولم تنل باقي بطلات المسلسل زيزي وأمل تعاطف القراء المشاركين، ربما لأن معالم شخصيتهما والصراعات مع الآخرين لم تتضح بعد كما علق بعض القراء-

وكتبت "بوسي" في تعليقها على الموقع: "ياسمين طيبة كتير وقلبها أبيض وعفوية وبريئة جدًّا وحظها سيئ وتسعي لتربية ابنتها بالعمل في مهنة الخياطة... اختار ياسمين طبعًا".

ووافقتها ديالا معلقة "أتعاطف مع ياسمين لطيبة قلبها، وهي لا تستحق ما يفعله مطلقها بعد أن خانها مع أخرى".

أما ميمو، فيتمنى لياسمين حياة جميلة مع غسان، قائلًا: "ياسمين غارقة في حب غسان، أتمنى أن تجد السعادة معه".

أما سارة، فأبدت حيرتها بين رفيف وياسمين، وقالت: "ياسمين طيبة ورفيف تتحمل كثيرًا من شقاوة أبنائهاووافقها مياد العواد، فكتب: "أتعاطف مع ياسمين وأم العيال "رفيف".

ويبدو أن شقاوة أطفال رفيف أكسبتها كثيرًا من التعاطف، فكتبت مايا "أولاد رفيف هم حياتها والمسكينة أهملت نفسها من أجل رعايتهم".

ووافقت لالو: "رفيف تركت عملًا مهما من أجل تربية أبنائها، إذن هي التي تستحق التعاطف".

رؤى اختارت نيرمين دون غيرها "لأن نرمين تحدث لها المشاكل بسبب حرصها واهتمامها ببيتها وزوجها وأولادها، والمفروض أن هذا شيء جيد حتى لو كان مبالغًا فيه، لن يعرف أبناؤها قيمتها إلا لو أهملتهم قليلًا، لكنها متفانية".

نادية واري علقت على فيس بوك "أنا أنتظر المسلسل كل أسبوع بفارغ الصبر، وحتى الآن أتعاطف مع ياسمين ورفيف ونيرمين، لأن مشاكلهن واضحة وبانتظار مزيد عن حياة زيزي وأمل".

أما ماجدة سعيد، فكتبت: "أولًا أتعاطف مع ياسمين وربما زيزي قليلًا، والمسلسل أحداثه متسارعة، لا مجال فيه للشعور بالملل".