EN
قلعة تشانكالى نهاية الطريق
يعد فيلم تشانكالى من الأفلام التاريخية الشهيرة حيث يتناول بشكل إنساني ومن منظور مختلف قصة الأبطال المجهولين الذين ضحوا بحياتهم من أجل الانتصار في الحرب التي عرفت تاريخيًا باسم "حرب تشانكالى" أو "معركة مضيق الدردنيل". تدور أحداث الفيلم في إطار إنساني في الفترة أثناء الحرب العالمية الأولى وتحديدًا في شهر أبريل عام 1915، حيث قامت القوات البريطانية والفرنسية مشتركة بمحاولة احتلال العاصمة العثمانية آنذاك" إسطنبوللكن المحاولة باءت بالفشل وقتل ما قُدر عدده بحوالي 55 ألف جندي من قوات التحالف (بريطانيا، أستراليا، نيوزيلندا، فرنسا) وحوالي 90 ألف جندي عثماني ومئات الآلاف من الجرحى من الطرفين، بعد أن حاصرت قوات التحالف لعدّة شهور مضيق قلعة تشانكالى والمعروف عربيًا باسم مضيق الدردنيل. يروي الفيلم قصة الجندي محسن وشقيقه الأصغر حسن، الجنود المجهولين كغيرهم الآلاف قدموا حياتهم فداء التراب العثماني ولم يتسنى لأحد أن يعرف قصصهم. كذلك يروي الفيلم قصة الممرضة "بهيجة" التي أفنت حياتها في التنقل بين الخنادق لمداواة الجرحى من الجنود، ويتقاطع طريقها مع الجندي محسن، وينشأ بينهما قصة عشق، فيجدوا أنفسهم بين طريقين إما التخلي عن الحب أو التخلي عن الوطن. فيلم "قلعة تشانكالى نهاية الطريق" فيلم تركي أنتج عام 2013 ، من إخراج "سردار أكار" وسيناريو وحوار كلاً من: "ألبهان ديكمن" و"بشاك أنجيجونوبطولة النجم التركي "جوركان أويجون" والنجمة"بيراك توزوناتاش" والنجم "ماهر جونشراي" والممثل "أوموت كورت".