EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2010

باولي بريت: "أنا سيئة" على رغم أنني "عالمة في الأدلة الجنائية"

صرحت الممثلة "باولي بريت" أنها ستقوم ببطولة فيلم جديد من تأليف وإخراج "ديفيد راكوف" يحمل عنوان "أنا سيئة" وسيقوم بمشاركتها البطولة كلّ من "جيمي جوميز"، "تايلور داين"، "جيسيكا ماكينسونو"كريس ويلر".

  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2010

باولي بريت: "أنا سيئة" على رغم أنني "عالمة في الأدلة الجنائية"

صرحت الممثلة "باولي بريت" أنها ستقوم ببطولة فيلم جديد من تأليف وإخراج "ديفيد راكوف" يحمل عنوان "أنا سيئة" وسيقوم بمشاركتها البطولة كلّ من "جيمي جوميز"، "تايلور داين"، "جيسيكا ماكينسونو"كريس ويلر".

وذكرت باولي -لبرنامج " The Late Late show" الذي تبثه شبكة CBC- أنها سعيدة بأدائها دور خبيرة الأدلة الجنائية "آبي" في مسلسل NCIS: LA، وأن دراستها لعلم الاجتماع وعلم الجريمة وعلم النفس عززت من إتقانها للدور.

وقالت النجمة الأمريكية إن: "آبي شخصية مثيرة في مسلسل NCIS، فهي مرحة وملتوية وعملها دقيق إلى أبعد درجة، وتكون في بعض الأحيان مثيرة للجدل، وذلك على الرغم من أن مساحة الدور صغيرة".

وتحدثت النجمة عن تجربتها فيلم "Transcendent Man"، الذي يعتمد على قصة واقعية لحياة العالم ريمون كورزويل، العضو في مكتب الاستشارات العلمية للجيش الأمريكي، والمهتم بمجال الدراسات المستقبلية، ومدير معهد الفرادة للذكاء الصناعي، ويسرد الفيلم لإنجازات ذلك العالم والضجة التي سببها كتابه الذي حمل عنوان "اقتراب عصر الفرادة: حينما يتفوق البشر بيولوجيا" وتنبأ كورزويل فيه بأن التقدم المستمر في مجال الذكاء الصناعي سوف يؤثر في مستقبل عملية التطور.

وتعتبر باولي أن تجربتها في مسلسل NCIS من التجارب التي تدون في تاريخها الفني؛ لأنه يتناسب مع طريقتها في التفكير، كما أنه قريب من شخصيات قامت في رواياتها التي قامت باولي بكتابتها.

جدير بالذكر أن باولي بريت ممثلة متعددة المواهب، فهي تقوم بكتابة وتلحين الأغاني، كما أن لها عددا كبيرا من الكتب التي قامت بنشرها، كما أن لها دواوين شعرية، كما أنها أقامت أكثر من معرض للتصوير الفوتوغرافي.

وتقوم باولي بأداء دور "آني" -وهي خبيرة أدلة جنائية في NCIS، الذي يعرض على قناة MBC ACTION- وتدور أحداثه حول المخاطر الكبيرة التي تتعرض لها حياة العملاء السريين المدربين على أعلى مستوى والتابعين لمكتب العمليات الخاصة "أو إس بي" –وهي وحدة متفرعة من تحريات جرائم البحرية الأمريكية "إن سي إس أي" – الذي يتطلب عملهم التخفي واستخدام هويات مزيفة واستخدام أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا من معدات وأجهزة للتصدي والإيقاع بالمجرمين الذين يشكلون خطرا وتهديدا للأمن القومي.