EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 6 : كشف أكبر عملية تزوير في لوس أنجلوس

قادت عملية قتل ضابط من البحرية الأمريكية فريق NCIS LA للكشف عن أكبر عملية تزوير في لوس أنجلوس، ولم يكن المدانون في هذه القضية مجرمين كالمعتاد، ولكنهم كانوا من جنود المارينز، وهو ما أضفى على الحلقة السادسة من المسلسل الأمريكي "NCIS LA" المزيد من الإثارة والمفاجآت.

  • تاريخ النشر:

الحلقة 6 : كشف أكبر عملية تزوير في لوس أنجلوس

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 6

تاريخ الحلقة 17 فبراير, 2010

قادت عملية قتل ضابط من البحرية الأمريكية فريق NCIS LA للكشف عن أكبر عملية تزوير في لوس أنجلوس، ولم يكن المدانون في هذه القضية مجرمين كالمعتاد، ولكنهم كانوا من جنود المارينز، وهو ما أضفى على الحلقة السادسة من المسلسل الأمريكي "NCIS LA" المزيد من الإثارة والمفاجآت.

وبدأت الحلقة التي عُرضت الأربعاء 17 فبراير/شباط 2010 بقتل الضابط براندون فالديفيا (25 سنة) إثر إلقائه من أعلى سطح فندق بلوس أنجلوس، وكان الضابط يرتاد الفندق كمضيف للعديد من الحفلات التي كان ينفق عليها أضعاف ما كان يتقاضاه كضابط في البحرية، وكشف فريق التحقيق المتميز أن الجاني كان يريد أن تظهر الجريمة على أنها انتحار، ولكن ملابسات الحادث رجَّحت أنها جريمة قتل.

وظلت ألغاز عديدة تحيط بذلك الحادث، فسلوك "براندون" في إنفاق أمواله كان غريبا جدا، حيث كان يشتري ألعاب فيديو بمبالغ كبيرة، ثم يبيعها بأسعار قليلة جدا، غير أن التحريات عن سلوكه قبل مقتله أكدت أنه لم يكن يعاني من أية أمراض نفسية، ولكن التحقيقات حلت ذلك اللغز باكتشاف الفريق أن القتيل كان يشتري تلك الألعاب بأموال مزورة من فئة الـ1000 دولار، وهنا تحول التحقيق من مجرد البحث عن قاتل "براندون" إلى البحث عن الطريقة التي حصل منها على تلك النقود.

وكشف فريق " NCIS LA" أيضا أن "آليكس برادو" كان يحمل جهازا يولد رقما تسلسليا يساعد في التزوير بطريقة لا يتم التعرف عليها إلا عن طريق خبراء، وهذا الجهاز أعطاه براندون لصديقه آليكس قبل مماته، واستدعى التحقيق "ناتالي جيوردانو" من الشرطة السرية والخبيرة في كشف الأموال المزورة.

وأكدت ناتالي أن الأموال تم تزييفها بمهارة كبيرة، سواء في الصورة، النقش، الزينة، الأحرف، والخطوط أيضا، وتمت طباعتها باستخدام صفائح حقيقية، ولكن أظهرت "ناتالي" مشكلة في تلك الأموال، لأن الحبر فيها يتفاعل مع قلم الكشف ويتحول إلى اللون البني، وأشارت إلى أن هذه المشكلة تتعلق بالورق الرديء.

وكان هذا هو المدخل الذي استخدمه فريق التحقيق للوصول إلى الرأس المدبرة التي تطبع وتروج لتلك الأموال، وهو "ريك بارغو" الذي اعترف عليه "آليكس برادو" أثناء التحقيق معه، واستقر الفريق على أن يرسل "كينزي بلاي" إلى المجرم على أنها صديقة أليكس، وأنها يمكن أن تدل على مورِّد لورق جيد في التزوير.

ونجحت تلك الخطة بالفعل، وفتحت الباب للمحقق "كالين" لأن يتعرف على برادو، ويعقد معه صفقة، يحصل بموجبها على نسبة من الأموال، وأثناء تجربة الطباعة اكتشف الفريق مفاجأة جديدة في القضية.

لقد عرف "كالين" و"سام" أن شريك بارغو الرئيسي هو "غوني باليت" رئيس "براندون" القتيل، وهنا اتضحت الأمور تماما للفريق، ولكن في هذه الأثناء حاول أتباع بارغو وباليت قتل عضوي الفريق "كينزي" و"كالين" غير أن تدخل "سام" أنقذهما، ونجحا أخيرا -بعد مواجهات مثيرة- في القبض على "بارغو".

ولكن بقي الشريك الأخطر طليقا، ومعه ورق الطباعة وجهاز التسلسل، الذي يستطيع باستخدامهما أن يطبع ألف دولار كل ثانية، واستطاع الفريق بعد تتبع مسار شحنة الورق من الوصول إلى "غوني باليتوالقبض عليه في النهاية.