EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 18: مقتل ضابط بحرية يقود رجال التحقيق للمخدرات

على الرغم من أن الضحية "ويندل دوبز" كان شريفا من جميع النواحي وبشهادة عائلته والمسؤولين عنه في العمل؛ فإن قضية مقتله جاءت غريبة بما فيه الكفاية لعدم وجود صلة تربطه بعصابات لوس أنجلوس، ولكن بالتحقيق المكثف رصد رجال التحقيق قيامَ العصابات بتهريب المخدرات.

  • تاريخ النشر:

الحلقة 18: مقتل ضابط بحرية يقود رجال التحقيق للمخدرات

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 12 مايو, 2010

على الرغم من أن الضحية "ويندل دوبز" كان شريفا من جميع النواحي وبشهادة عائلته والمسؤولين عنه في العمل؛ فإن قضية مقتله جاءت غريبة بما فيه الكفاية لعدم وجود صلة تربطه بعصابات لوس أنجلوس، ولكن بالتحقيق المكثف رصد رجال التحقيق قيامَ العصابات بتهريب المخدرات.

وخلال حلقة الأربعاء 12 مايو/أيار من مسلسل "NCIS: LA" الذي يُعرض في التاسعة مساء بتوقيت السعودية؛ قامت عصابة تدعى "سلايد" بقتل الضابط "ويندل دوبز" أثناء خروجه من أحد المحلات وذلك برصاصات من سلاح أجنبي.

وذهب رجال التحقيق إلى منزل عائلة "ويندل" ليخبروهم بمقتله، لكن أثناء حديثهم جاء رجال العصابة وشنوا هجوما مكثفا على المنزل بحثا عن "جايمس" شقيق "ويندل" وبرؤية الرصاصات المخلفة من الشجار وجد رجال التحقيق أنها نفس الرصاصات التي قتلت "ويندلفطلب منهم والده أن يبحثوا عن "جايمس" لحمايته من أفراد العصابة.

واستطاع "سام" و"كالين" الوصول إلى "جايمس" الذي كان مختبئا في منزل شقيقه الضحية، وفي الاستجواب كشف "جايمس" أنه مريض بطنين في القلب، مما منعه من الالتحاق بالبحرية، لكنه أصر على عدم علمه بالشخص الذي يمول عصابة "سلايد" بالأسلحة.

وازدادت الإثارة عندما كشف "جايمس" أنه كان في السيارة التي قتلت شقيقه، وأن العصابة أخذته وهم يخبرونه بأنهم سيجعلونه يشاهد حدثا مثيرا، مشيرا إلى أن شقيقه "ويندل" كان يترجاه لترك العمل في شركة "سانتياجو" والعصابة، خاصة وأنها كانت تأتي إليه ليلا ويدخلون الشركة لسرقة بعض الأغراض.

وفوجئ رجال التحقيق بحدوث هجوم آخر بالرشاشات بين العصابات قتل منه بعض رجال عصابة "سلايد" مما جعل سام يفكر في خطة مع صديقه كالين الدخول بين أفراد العصابة لاكتشاف الحقيقة، فذهب سام مع جايمس، بينما جلس كالين وكينزي يراقبان الأوضاع؛ حيث عرف العصابة بسام باعتباره ابن عم له، وأظهر سام مهاراته بعد أن قام بضرب بعض رجال العصابة، فقبلوه بينهم.

وطلب رجال العصابة من "سام" الدخول معهم إلى شركة "سانتياجو" ليكتشف أن لديهم سيارة عسكرية، ويقومون بتبديلها بسيارة عسكرية أخرى من الشركة التي تتولى إصلاحها، وبعد تبادل النيران كشف رجال التحقيق أنهم كانوا يهربون المخدرات في السيارة العسكرية من أفغانستان لعدم خضوعها للتفتيش، ولكن "ويندل" كشف أمرهم فقاموا بقتله.