EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2010

الحلقة 17: خوف "أنجيلا" على شقيقها يتسبب في قتله

اجتمعت مجموعة من الفتيان والفتيات لمشاهدة سباق سيارات غير قانوني في الشارع وبعد أن تم جمع الرهان أعلنت إحدى الفتيات بدء السباق، ولكن عندما أسرع أحد المتسابقين بسيارته الخاصة فوجئ الجميع بحصول انفجار كبير.

  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2010

الحلقة 17: خوف "أنجيلا" على شقيقها يتسبب في قتله

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 05 مايو, 2010

اجتمعت مجموعة من الفتيان والفتيات لمشاهدة سباق سيارات غير قانوني في الشارع وبعد أن تم جمع الرهان أعلنت إحدى الفتيات بدء السباق، ولكن عندما أسرع أحد المتسابقين بسيارته الخاصة فوجئ الجميع بحصول انفجار كبير.

وخلال أحداث حلقة الأربعاء 5 من مايو/آيار، كشف رجال التحقيقات الجنائية البحرية، أن الضحية "جيمس راش" الذي يعمل في البحرية، لكنهم لم يتمكنوا من الوصول لملفه المشفر.

ولكن ما أثار انتباههم بشكل ملفت، هو عدم توقف السيارة الأخرى في السباق، مما ألقى بالشكوك على قائدها.

وذهب "كالين" مع "كينزي" لفحص موقع الجريمة، ليجدوا فتاة غريبة ادعت أنها من شركة التأمين على حوادث السيارات، لكن كالين اكتشف فيما بعد أثناء قراءته لقواعد المرور أن التأمين لا يتم على السيارات المعدلة التي تدخل في سباقات الشوارع غير القانونية، وأن أي تعديل على السيارة أو الدخول بها لسباق يلغي التأمين.

وذهب فريق التحقيق لأشقاء الضحية "كيث" و"أنجيلا" ليكتشفوا أن المتسابق "توكان" كان يستهدف "جيمس" منذ سنوات، لأن شقيقهما كان الأول في السباق، فاتجه فريق التحقيق لفحص ما تبقي من السيارة في الانفجار ليجدوا جهازا غريب مكتوب عليه "مدخرة الحماية" في أسفل السيارة.

وازدادت الإثارة، عندما ذهب فريق التحقيق إلى المرأب لمعرفة هدف ذلك الجهاز، ليفاجئوا بوجود إضاءة خفية في المكان، ومن خلال تتبع الإضاءة استطاعوا القبض على المتسلل، ليكتشفوا أنه القائد المسئول عن الضحية وأنه جاء لاسترداد ذلك الجهاز لخطورته على الأمن وأنه بعد إجراء تعديلات عليه يمكن بيعه بمليارات الدولارات.

وبعد مطاردة كبيرة، تمكن فريق التحقيق من القبض على "توكان" ليكتشفوا أنها المرأة التي تنكرت في زي موظفة التأمين وإنها كانت مغرمة بـ"جيمس" ولم تفكر في قتله، لكنها أرشدت الفريق إلى "نك سترينغر" الذي يكن عداوة شديدة لـ"جيمس".

وقدمت "توكان" المساعدة لرجال التحقيق بأن أخبرتهم بمكان السباق التالي حيث تمكنوا خلاله من القبض على "سترينغر" ووجدوا بحوذته الجهاز الثاني.

وبالرغم من إن الجريمة توحي بأنها بدافع الانتقام، إلا أن كينزي اكتشفت بقوة حدسها أن شقيقة الضحية هي من قتلته دون قصد منها، بعد أن قامت بفصل حاقن أكسيد النوتروز لتتوقف السيارة في السباق خوفاً على حياته، دون أن تعلم أن شقيقها "جيمس" استبدل المدخرة بأخرى.