EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ 7: حادث قتل يجعل "كالي" ينبش ملفاته القديمة

فجع المحقق "كالي" حينما عرف أن الفتاة التي تم قتلها في شقة تطل على الرصيف البحري كانت الفتاة الروسية التي قضى معها طفولته، وأنها كانت في مهمة مراقبة هدفت منها حمايته من عصابة روسية، ولكن أحداث NCIS: LA التي عرضت الأربعاء الـ 24/2/2010 كشفت قدرة "كالي" وفريق التحقيق على الوصول إلى خيوط اللعبة.

  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ 7: حادث قتل يجعل "كالي" ينبش ملفاته القديمة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 7

تاريخ الحلقة 24 فبراير, 2010

فجع المحقق "كالي" حينما عرف أن الفتاة التي تم قتلها في شقة تطل على الرصيف البحري كانت الفتاة الروسية التي قضى معها طفولته، وأنها كانت في مهمة مراقبة هدفت منها حمايته من عصابة روسية، ولكن أحداث NCIS: LA التي عرضت الأربعاء الـ 24/2/2010 كشفت قدرة "كالي" وفريق التحقيق على الوصول إلى خيوط اللعبة.

وعثرت الشرطة -في أثناء التحقيق في جريمة قتل الفتاة الروسية- على شريحة "يو إس بي" مخبأة في قبعتها، وعليها ملف مليء بما يبدو أنه صور مراقبة لمواقع مختلفة وأشخاص مختلفين، وبعد أن فحص قسم الشرطة الصور وجدوا أن صورة كالي هي الصورة الوحيدة المعروفة.

وأرسل فريق التحقيق تلك الشريحة إلى "إيريك" (خبير البرمجيات) الذي استطاع فك شفرتها بسهولة، وبعد الاطلاع على الصور فوجئ فريق التحقيق أن هناك أمرا يربط بين الحادثة، وبين محاولة اغتياله منذ 6 أشهر.

لقد تأكد كالي من أن الفتاة القتيلة هي آخر من رآه قبل إطلاق الرصاص عليه، وأن هناك صور تؤكد أنه خضع للمراقبة الدقيقة، أما صور مكان حادث القتل فكانت مسرح الجريمة مرتبا.

وبالتحقيق في مكان الحادث عرف كالي وسام وكينزي أن القاتل كان لديه مفتاح الشقة، وأنه دخل إليها بكل هدوء، ليطلق النار على الضحية من الخلف، وذلك في أثناء عملها على "اللاب توب" الخاص بها.

أما علاقة كالي بالقضية، فكانت مرتبطة بعملية مشتركة في أوروبا ضد المافيا الروسية، هدفها السيطرة على عصابة تحاول التلاعب بتدفق النفط من البحر الأسود إلى أوروبا، كان يقوم بها فريق من 3 أشخاص هم إيثان ستانهوب، وكان يعمل في الاستخبارات المركزية، وريكي تايلور من قسم مكافحة المخدرات، والثالث هو كالي، وكانت هذه العملية منذ 10 سنوات.

وبالبحث وجد "إيريك" أن صديقي "كالي" قتلا الاثنين، واحد في فيجاس والآخر في شيكاجو، في نفس اليوم الذي أطلق فيه النار على كالي، ما يجعل النية مبيتة للتخلص من الثلاثة، وأن هناك علاقة قوية بين كل ذلك وحادث قتل الفتاة الروسية، الأمر الذي جعلهم يفكرون في "إيريك كولتشيك" وهو مصدر معلومات عملية "كوساك".

وبوصول "كالي" و"سام" إلى "كولتشيك" عرفا أن "إلينا" كانت تراقب "جون كول" وهو وسيط صفقة "كوساكوكانت إلينا تراقبه لكي تحمي كالين، بعدما عرفت أنه لا زال على قيد الحياة.

وعرف فريق التحقيق بالاعتماد على معلومات زودهم بها "كولتشيك" أن القاتل هو ماكس تايروس، وذهب كل من "كالين، سام، كينزي" إلى مصفاة البترول على أنهم مفتشو حماية البيئة، ولكنهم اكتشفوا حقيقة مثيرة، وهي أن جون كول، الذي كانت "إلينا" تراقبه قبل مقتلها، هو نفسه "إيثان ستانهوب" الذي اعتقد كالين أنه تم اغتياله، بما يؤكد تماما أنه هو من وشى بمنفذي عملية "كوساكوبعد مطاردة مثيرة استطاع الفريق القبض عليه.