EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ 10: "الإحساس بالذنب" وراء مقتل ضابط شارك في حرب العراق

آشر روس، طارق الجابري، هيسنتينج كينج، وأولين.. أربعة ضباط من وحدة التخلص من العتاد الحربي الخاص بالمتفجرات، تم قتل رئيسهم "روس" عن طريق أداة تفجير داخل هاتفه الخلوي، وشمل الحادث غموضا كبيرا خاصة أن روس له سمعة طيبة بين أصدقائه، غير أنه ليس له أي أعداء، ولكن الخيط الوحيد في القضية أنهم جميعا شاركوا في حرب العراق.

  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ 10: "الإحساس بالذنب" وراء مقتل ضابط شارك في حرب العراق

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 17 مارس, 2010

آشر روس، طارق الجابري، هيسنتينج كينج، وأولين.. أربعة ضباط من وحدة التخلص من العتاد الحربي الخاص بالمتفجرات، تم قتل رئيسهم "روس" عن طريق أداة تفجير داخل هاتفه الخلوي، وشمل الحادث غموضا كبيرا خاصة أن روس له سمعة طيبة بين أصدقائه، غير أنه ليس له أي أعداء، ولكن الخيط الوحيد في القضية أنهم جميعا شاركوا في حرب العراق.

وبدأت الحلقة العاشرة من مسلسل NCIS: LA التي عرضت مساء الأربعاء الـ 17 من مارس/آذار 2010 بمقتل آشر روس، الذي كان قبل ستة أشهر من الحادث ضمن قافلة أصابتها قنبلة على جانب الطريق في الفلوجة؛ حيث لقي ثلاثة من جنود البحرية حتفهم بينما أصيب بضعة آخرون بإصابات شديدة. وتم إعفاؤه من الخدمة لأنه فقد حاسة السمع في إحدى أذنيه، كما تم إعفاء زملائه لأسباب مشابهة.

وعمل فريق التحقيق على تتبع خيوط القضية التي لم تكن لها أية معالم واضحة، فلم تكن هناك أدلة، ولا مشتبه بهم، ولكن الخبير التكنولوجي "إيريك" تتبع الاتصال الهاتفي الذي أحدث الانفجار في هاتف روس الخلوي، الذي كان مصدره الموقع الخلوي نفسه، ما يعني أن المتصل كان على بعد نصف ميل من موقع الانفجار تقريبا، واكتشف الفريق أن القاتل استخدم هاتفا مسبق الدفع لإجراء الاتصال الذي أحدث الانفجار، ثم تخلص منه، أي أنه لا وسيلة إلى تتبعه.

وخلص الفريق إلى أن المشبوه هو شخص ضمن وحدة روس للتخلص من المتفجرات؛ ولذلك تتبع الفريق تحركات الأعضاء الثلاثة الآخرين الذي شملتهم الوحدة وأعفوا من الخدمة لأسباب طبية.

وكان أول هؤلاء الأعضاء الذين شملتهم التحريات هو هيستينج كينج، الذي كان يدين لروس بمبلغ من المال اقترضه لينشئ مشروعا لإصلاح السيارات، واستبعدت التحقيقات تورط كينج في القضية، بعدما اكتشف "سام هانا" قنبلة تم دسها في إحدى السيارات التي يقوم كينج بإصلاحها، كما استبعدت التحقيقات أولين، بعدما تعرض هو الآخر لحادث تفجير سيارة كادت أن تودي بحياته. وحامت الشبهات أخيرا حول طارق الجابري، غير أن التحقيقات أثبتت عدم تورطه.

ولكن استطاع الخبير النفسي "نيت" فك شفرة القضية، بعدما قام بتحليل نفسي لـ"أولين" وخلص إلى أنه هو القاتل، ورجّح الفريق ذلك الاحتمال حينما عرفوا أن المادة المتفجرة التي استخدمت في هاتف روس الخلوي، وفي سيارة كينج من المتفجرات بالغة الشدة، من نوع "تيتراهكسامين تيترإنترامينأما المتفجرات في سيارة أولين، فكانت من نوع "تراينيتروتولوين" أي أنها أقل شدة، غير أنها كانت عبوة وضعت تحت الجزء الخلفي من السيارة وبعيدة عن السائق.

وعرف "نيت" أن أولين قام بذلك بعد أن أحسّ بالذنب لما حدث في العراق بعدما قام بقتل امرأة وطفلها لإنقاذ زملائه، وأنه أراد أن يقتل زملاءه ثم ينتحر بعد ذلك، ولكن فريق التحقيق أنقذ أولين من الانتحار في النهاية.