EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2012

حلقة 2: رائحة القاتل تكشفه ومحلل نفسي "غريب الأطوار" لمعالجة فريق NCIS

NCIS

NCIS

لا زال فريق NCIS يعالج من آثار التفجير الكبير الذي دمر وقتل أعضاء من NCIS ، تتوالي توابعه على أحداث الحلقة الثانية حيث كلف أحد الأطباء النفسيين العمل على التخفيف من أثر الصدمة على أعضاء الفريق

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 2

لا زال فريق NCIS يعالج من آثار التفجير الكبير الذي دمر وقتل أعضاء من NCIS ، تتوالي توابعه على أحداث الحلقة الثانية حيث كلف أحد الأطباء النفسيين العمل على التخفيف من أثر الصدمة على أعضاء الفريق.

كما لا زال الدكتور "مالارد" يمتلك المفتاح لحل كل قضية على الرغم من كبره في السن ، حيث تكون خبرته هي العامل الحاسم بعد رؤيته للجثة.

أما "آبي" فقد نجحت في التغلب على ما كان يمنعها عن التواصل مع أخيها بفضل "جيبس" الذي دفعها إلى لقائه والتعرف عليه عن قرب ،بعد أعوام عديدة من الانفصال ، فتستطيع أخيراً أن تنام ملأ جفنيها بعد ليال عديدة من دون نوم ، أو نوم مصاحب بكوابيس قوية ، ورأت أن علاقتها بأخيها جعلتها تعود إلى طبيعتها.

أما القتيلة "ميج" والتي انتهز قاتلها حادثة التفجير للتخلص منها ، و وجد أعضاء الفريق رصاصة قديمة دخلت إلى  جسدها وخرجت من جانبها الأيمن ، ويكتشفوا أنها تعود إلى مسدس قديم يعود إلى أوائل القرن العشرين ، فتبدأ الدائرة تضيق في البحث عن القاتل.

حتى يأتي مالارد بالقول الفصل ، أن القتيلة كانت تعاني من حساسية شديدة ، ظهرت في تشريح جثتها ، نتيجة لعطر أو مادة كيميائية ذات رائحة نفاذة ، الأمر الذي يقود فريق البحث في NCIS لإلقاء القبض على القاتلة التي اعترفت ، أن الغيرة كانت هي دافعها لقتل "ميج" ، بعد أن رأت أن حبيبها متيم بها ، ودائم الذكر لمحاسنها حتى وهو في غرفة العمليات.