EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

الحلقة 8 : جيبز يساعد ويستكوت في العبور من أزمته والقبض على الإرهابي قبل التفجير

NCIS  الحلقة التاسعة

NCIS الحلقة التاسعة

جيبز يكتشف أن "ويستكوت" كان على حق منذ البداية في وجود الشخص الذي تشاجر معه وتسبب في مقتل زميله في أفغانستان ، فيذهب له ويحاول أن يعرف منه أي معلومة قد تسهل عليه القبض على هذا الإرهابي ، الذي يعتقدون أنه يخطط لشيء ما داخل الولايات المتحدة الأمريكية

  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

الحلقة 8 : جيبز يساعد ويستكوت في العبور من أزمته والقبض على الإرهابي قبل التفجير

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 8

تاريخ الحلقة 04 ديسمبر, 2012

جيبز يكتشف أن "ويستكوت" كان على حق منذ البداية في وجود الشخص الذي تشاجر معه وتسبب في مقتل زميله في أفغانستان بمتجر في أمريكا ، فيذهب له ويحاول أن يعرف منه أي معلومة قد تسهل عليه القبض على هذا الإرهابي ، الذي يعتقدون أنه يخطط لشيء ما داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

ويتم تأكيد أن بقايا الورقة التي عثروا عليها داخل مخبأه كانت عبارة عن خريطة لمبنى معين ، لكن من الصعب تحديده ، لكن آبي تحاول مساعدته عن طريق لعبة ثلاثية الأبعاد ، يحاكي فيها الحادثة التي وقع فيها العديد من الجنود وسببت له حالة نفسية سيئة ،  لكنه يترك الأمر برمته ويقول لهم أنه أعطاهم كل ما عنده.

ويبدأ التحقيق مع صديقة "كيرسي" الذي يخطط لشيء كارثي وإرهابي ، لكنها تقول أمراً غاية في الأهمية هو المحادثات التي كان يجريها مع أصدقائه في العمل ، لكن "داكي" يواجه جيبز ويقول له أنه يشعر بمسئولية كبيرة تجاهه ، ويقول له أنه ليس بإمكانه إصلاح العالم ، لكنه يستطيع أن يساعد ويستكوت.

لكن ويستكوت يبدو يائساً جداً ، لدرجة أنه يتعارك مع أخيه في الحانة ويتبادلان اللكمات ، نظراً لأن ويستكوت يشعر أن لا أحد يشعر بألمه ، ويذهب له جيبز ليقنعه أن يبقى بديه في البيت لفترة حتى يتعافى.

ويأخذ ويستكوت معه إلى المكان الذي تشاجر فيه مع الإرهابي كيرسي ، ليتمكن من استرجاع الأحداث ، فيبدأ في التذكر قليلاً حتى يدفعه جيبز لاسترجاع ما حدث ، ويتذكر الفتاة التي رآها تستلم ورقة منه.

ويأمر جيبز "زيفا" و "توني" أن يذهبا للبحث عن الفتاة ذات الشعر الأزرق ، لكنهما يتبادلان حديثاً عاطفياً حول ارتباط زيفا بأختها ، لكن وسط الحديث يجدا الفتاة ذات الشعر الأزرق التي تحدثت إلى كيرسي تقف أمام نفس المحل ، ليعرفا منها أنه يستخدمها لنقل بعض الصناديق وهي في انتظاره ، حتى يأتي كيرسي ويستطيع زيفا وتوني إلقاء القبض عليه.

ليبدأ جيبز في التحقيق معه ، ويحاول أن يجعل ضميره يستيقظ بعد أن عرض عليه صور الضحايا الذين ماتوا نتيجة لأفعاله من الجنود الأمريكيين ، ليعترف لجيبز أن له اسم آخر ، لكن ويستكوت يكشف أمر آخر أن صديقته مشتركة في هذه الأعمال الإرهابية.

لكن آبي تظهر فجأة ومعها معلومة في غاية الخطورة أن الخريطة الممزقة كانت لبيت أحد أعضاء الكونجرس الذي كان يقيم حفلة للعديد من الشخصيات الهامة التي استهدفوا لاغتيالها. لكن في النهاية يلقى القبض عليها.

 لكن ويستكوت يعرف في النهاية أنه لم يهرب أثناء وقوع فرقته في فخ الإرهابيين ، لكنه وقف وصمد وحاول إنقاذ العديد من الأرواح.