EN
  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2012

قالت: نصور 4 ساعات لنعرض أفضل 70 دقيقة منها وفاء الكيلاني: "نوّرت" برنامج خفيف.. ولا داعي "لتصيد" الهفوات

ياسر القحطاني ووفاء الكيلاني

ياسر القحطاني ووفاء الكيلاني

الإعلامية المصرية وفاء الكيلاني، مقدمة برنامج "نورت" الذي يعرض على MBC1، تؤكد أنها راضية تمامًا عن مستوى برنامجها حتى الآن، وترد على منتقدي قصر فقرة اللاعب ياسر القحطاني.

  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2012

قالت: نصور 4 ساعات لنعرض أفضل 70 دقيقة منها وفاء الكيلاني: "نوّرت" برنامج خفيف.. ولا داعي "لتصيد" الهفوات

كشفت الإعلامية المصرية "وفاء الكيلاني" -مقدمة برنامج "نوّرت" على MBC1- أن تسجيل البرنامج يستغرق أربع ساعات، لكن ما يعرض للمشاهد سبعون دقيقة فقط، أي عشر دقائق لكل ضيف من ضيوف البرنامج السبعة الذين يتغيرون في كل حلقة، مشددة أن ما يُبث هو أفضل أجزاء الحلقة من لقطات عفوية وحوارات، وذلك ردًّا على انتقاد بعض الصحفيين لقصر المساحة التي أعطيت لـ"القناص" ياسر القحطاني في البرنامج.  

وقالت وفاء لـmbc.net: "اعترض بعض النقاد على قصر مساحة ياسر القحطاني أثناء استضافته مع مجموعة من النجوم في إحدى حلقات "نوّرتوقد يكون هذا صحيحًا، لكنه بالطبع غير مقصود، فتسجيل كل حلقة يمتد إلى أربع ساعات يتم بعدها اختيار أفضل ما سُجل من لقطات عفوية وحوارات".

وأضافت: "البرنامج خفيف وليس فيه أسئلة معقدة، وكل ضيوفه سواء من المشاهير أم غيرهم من أهل الإعلام أم الفن أم الرياضة أم أي مجال آخر يتساوون في المساحة والوقت، وأحترم النقد إذا كان في محله وموضوعيًّا، لكني أرفض التجريح ويبدو أن بعض الأشخاص عندما لا يجدون عيبًا في برنامج أو مقدمه يتصيدون أية هفوة".

حلقات وضيوف

واعتبرت الإعلامية المصرية أنه من السابق تقييم نجاح البرنامج، رغم ردود الفعل الإيجابية الكثيرة التي وصلتها حول حيويته وحُسن اختيار ضيوفه في توليفة جميلة في كل حلقة، موضحة أن التقييم ممكن أن يحدث بعد بث عشر حلقات على الأقل، إلا أن هذا لا يمنع أنها راضية عن برنامجها الآن كل الرضا.

وعن شخصيتها وتأثيرها في البرنامج تقول وفاء الكيلاني: "كوني مصرية فطبيعتي المحتفية المرحبة بالضيف تكون مختلفة، وأعتقد أنها تُشعر الضيوف بالراحة، ولا أستطيع أن أقول أن عندي حلقة بعينها مفضلة عن غيرها حتى الآن، فقد استمتعت بكل من شاركوا".

وتضيف: "لكن هناك علاقة جميلة بيني وبين أمل حجازي، فنحن لسنا صديقتين بالمعنى التقليدي، أي لا نرى بعضنا باستمرار، لكننا عندما نلتقي نتحدث ونضحك بانسجام كبير، ونقضي ساعات على هذه الحال دون أن نشعر بالوقت، وسعدت كثيرًا بحضورها إلى البرنامج".