EN
  • تاريخ النشر: 13 مارس, 2011

علماء دين يحسمون الجدل حول نسب "ابن" الزنا في مسلسل "نارين"

حسم عدد من علماء الدين الإسلامي الجدل الشرعي الذي أثاره مسلسل "نارين" التركي حول حُكم نسب ابن "الاغتصاب" إلى الزوج؛ حيث نسبت نارين "بطلة المسلسل" طفلها إلى زوجها "هارون" على الرغم من علمها أن الأب البيولوجي للطفل "إصرار" هو مصطفى.

حسم عدد من علماء الدين الإسلامي الجدل الشرعي الذي أثاره مسلسل "نارين" التركي حول حُكم نسب ابن "الاغتصاب" إلى الزوج؛ حيث نسبت نارين "بطلة المسلسل" طفلها إلى زوجها "هارون" على الرغم من علمها أن الأب البيولوجي للطفل "إصرار" هو مصطفى.

وأكد الدكتور عبد الله الربيع الأستاذ بجامعة الأزهر، تعليقًا على الحالة التي طرحها المسلسل الذي يُعرض على mbc drama؛ أن على الفتاة أن تكتب الطفل باسم الزوج، وألا تثير شكوكه بأية طريقة؛ وذلك "منعًا للضرروهي "غير مُلزَمةٍ شرعًا بإخبار الزوج".

واتفق الشيخ علي أبو الحسن رئيس لجنة الفتوى سابقًا مع الفتوى السابقة، وأضاف: "ما دام الطفل وُلد بعد 6 أشهر من الحمل يُنسب إلى الزوج، مهما وصلت درجة يقين المرأة بأن الزوج ليس الأب". ويستدل الشيخ بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الولد للفراش وللعاهر الحجر".

وبدأت القضية باغتصاب مصطفى لنارين ليلة زفافها إلى هارون، وبعد أن عادت إلى زوجها عانت من أزمة نفسية منعتها من التواصل الزوجي معه لمدة شهرين؛ حينها اكتشفت أنها حامل بطفل؛ ما يؤكد أنه ابن مصطفى.