EN
  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2012

حلم الهواية تحول إلى "احتراف الإخراج " عمرو رمزي

الفنان المصري عمرو رمزي

الفنان المصري عمرو رمزي

السيرة الذاتية للفنان المصري عمرو رمزى.

  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2012

حلم الهواية تحول إلى "احتراف الإخراج " عمرو رمزي

الدولة مصر

الوظيفة

Actor

"وان .. تو .. ثري" ثم ابتسامة باردة مصطنعة تشعل أعصاب النجم الذي أمامه ، هكذا بدأ عمرو رمزي في حفر حالة من الجدل حوله هل هو شخص "خفيف الظل" أم أنه يتعمد استفزاز الآخرين؟! ، لكن في نهاية البرنامج عندما يكتشف النجم الذي أبدع في صنع مقلب من النوع الثقيل فيه أنه أمام ممثل من نوع خاص ، يستطيع أن يلتبس أي شخصية يريدها ، فبين المذيع العصبي .. المتوتر .. حاد الطباع إلى شاب يحمل في جعبته الكثير من الكوميديا.

ولم يغب للحظة الحلم الكبير في حياة عمرو رمزي عن باله وتفكيره في أن يصبح ممثلاً لامعاً منذ أن كان طالباً في كلية الحقوق بجامعة المنصورة -أحد الجامعات الإقليمية المصرية- وحتى أصبح مخرجًا في أحد القنوات التليفزيونية المصرية ، استشهد في تجربته بتجارب نجوم كوميديا آخرين مثل أحمد حلمي الذي بدأ حياته أيضاً في الديكور ثم الإخراج فتقديم البرامج الكوميدية.

لكن تميز عمرو رمزي في برنامج "حيلهم بينهم" الذي خلق له جماهيرية واسعة ، بعد أن استطاع أن يثبت فيه بإدارته لموهبته وذكاؤه اللحظي أنه يمتلك خفة ظل غير اعتيادية ، وموهبة في التقمص لا يستهان بها.

ولم يحسب فقط لعمرو رمزي أنه استطاع أن يجعل الجماهير العربية تضحك على برنامجه لكنه أعاد الحياة مرة أخرى إلى ما يسمى "برامج المقالب" خاصة مع النجوم ، بعد أن تميزت في السنوات الأخيرة بسذاجتها وثقل ظلها أحياناً ، وتصنعها في برامج أخرى يظن معها المتفرج أن ما يحدث لا يغدو كونه "تمثيلية مفبركة" لا تثير الضحك.

ويبدو أن أحلام عمرو تتحقق واحد تلو الآخر ؛ فدخول مجال التمثيل أتاه فعلاً بمشاركته في العديد من مسلسلات "السيت كوم" والتي اجتهد فيها أن يثبت أنه ممثل بالفعل ، ولكن الحلم الآخر هو بالتمثيل أمام الزعيم "عادل إمام" والنجم الراحل "أحمد زكي" ، وبالفعل تمكن من الوصول إلى حلمه الأول بالوقوف أمام الزعيم عادل إمام في مسلسل فرقة ناجي عطالله الذي تعرضه mbc خلال شهر رمضان 2012 ، لكن للأسف الحياة لا تحقق كل الأحلام برحيل النجم الأسمر أحمد زكي.

واشترك عمرو رمزي -خريج كلية الحقوق-  في العديد من المسلسلات التي أدى بها أدوار كوميدية مثل كافيتشينو و حرمت يا بابا ، كما كان ضيفاً في مسلسل "عايزة أتجوز" بطولة هند صبري ، ومسلسل "حضرة الضابط أخي" ، لكن الغريب أنه بدأ التمثيل على مسرح جامعة المنصورة - المدينة التي ولد بها- نوع مغاير من التمثيل وهو التراجيدي مثل روايات شكسبير، ولكنه عندما انتقل إلى مرحلة الإخراج كهاوِ أخرج على مسرح الجامعة مسرحيات كوميدية منها "بالعربى الفصيح"، "أهلا يابكوات"، "الرهاين".

ودائماً ما نجد الممثلين الذين يبدأون حياتهم كمخرجين يكونون أكثر قدرة على امتلاك أدواتهم الفنية ، لحكم معرفتهم المسبقة بالكاميرا وزواياها ، وقد بدأ عمرو كمخرج في الفضائية المصرية وأحد القنوات الخاصة.

ويمتاز عمرو رمزي بشخصية جريئة لا تخاف ، يستطيع أن يدخل أي اختبار أو موقف صعب ، لأنه يثق في ما لديه من إمكانيات ، فقد غامر في أول ظهور له على الشاشة وتعريف الجمهور به بأن يكون شخص من يصفونهم بأنه "رذل" حيث يؤكد هو أنه كان يشعر بالخوف من الظهور على الشاشة لأول مرة أمام الجمهور بهذه الشخصية المستفزة التي لا تمل من أن تدخل إلى نقاط ضعف النجوم ويقول لهم بكل جرأة "أنا عايز ألمعك".