EN
  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2012

الصحافة العبرية تهاجمه بشده وبدأت المواجهة .. المواقع الإسرائيلية ترد على "ناجي عطا الله" بأكبر عملية قرصنة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

هو المسلسل الأكثر عرضاً على الكثير من المواقع الإسرائيلية ومن بينها موقع التلفزيون الإسرائيلي وليس هذا فحسب بل قاموا أيضا بترجمة المسلسل إلى اللغة العبرية..إنه مسلسل فرقة ناجي عطاالله الذي تمت مهاجمته بشدة في الصحافة الإسرائيلية في الأيام الماضية.. إعرف تفاصيل أكثر وشاهد مشهد من المسلسل يسخر فيه ناجي عطاالله من بخل الإسرائيليين.

  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2012

الصحافة العبرية تهاجمه بشده وبدأت المواجهة .. المواقع الإسرائيلية ترد على "ناجي عطا الله" بأكبر عملية قرصنة

فيما كان النجم عادل إمام وفرقته يخططون لسرقة أكبر بنك في إسرائيل، كانت المواقع الإسرائيلية تخطط بدورها لأكبر عملية قرصنة يتعرض لها مسلسل عربي وذلك مع مسلسل فرقة ناجي عطا الله الذي تعرضه MBC1 .

القرصنة بدأت مع اليوم الأول لعرض المسلسل حيث قامت عدة مواقع أبرزها "بانوراما" و"كل العرب" و"الصنارة" بالإضافة إلى موقع التلفزيون الإسرائيلي،  بعرض حلقات الكثير من المسلسلات الرمضانية التي تعرض الآن، ونال مسلسل "فرفة ناجي عطاالله" الذي يقوم ببطولته النجم عادل إمام  نصيب الأسد من هذه السرقات الإسرائيلية  وتمت ترجمته إلى اللغة العبرية، وليس هذا فحسب فقد هوجم المسلسل بشدة في الصحافة الإسرائيلية  .

نال مسلسل "فرفة ناجي عطاالله" نصيب الأسد من السرقات الإسرائيلية وتمت ترجمته إلى اللغة العبرية

وبحسب جريدة "الوطن" السعودية- الكيان الإسرائيلي كان قد دأب ومنذ سنوات طويلة على سرقة الأعمال الدرامية المصرية وعرضها عبر مواقعه الإلكترونية، خاصة أن بعض الشركات الإسرائيلية تعيد تصدير الكثير من هذه الأعمال من جديد لعدد من الدول سواء الأوروبية أو الأميركية، مع تزويدها بالترجمة باللغة الإنجليزية أو الإسبانية وتحقيق أرباح مالية متميزة من وراء هذه القرصنة، وهو ما أثار الجهات الرقابية في مصر.

ويقول خبراء القرصنة أن أعمالاً فنية وموسيقية يتكلف إنتاجها مبالغ طائلة تتم قرصنتها بسهولة عن طريق 2750 موقعاً غير شرعي على مستوى العالم، من بينها إسرائيل، لتخصصها في قرصنة كل أنواع الفنون.

مسلسل فرقة ناجي عطاالله تعرضه MBC1 في تمام الساعة 20:00 بتوقيت السعودية ، تدور قصته حول ضابط مصري متقاعد (عادل إمام) يعمل كملحق إداري بالسفارة المصرية في تل أبيب، يتعرض لمشاكل لاعتراضه على الوحشية الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، وتجمد إسرائيل أرصدته في أحد البنوك الإسرائيلية؛ فيعود إلى مصر ويتصل بخمسة من تلاميذه ويتفق معهم على القيام بإحدى المهمات ضد إسرائيل.