EN
  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2012

الحلقة 2: مواجهة حاسمة بين ناجي عطا الله ورجل الشاباك الإسرائيلي

عادل إمام ومواجهة مع رجل الشاباك

عادل إمام ومواجهة مع رجل الشاباك يوسي كرمي

مواجهة حاسمة لم تكن تخطر له على بال، حيث فوجيء بوجودضابط الشاباك الإسرائيلي واقف أمام بيت شقته بعد منتصف الليل، فماذا كان يريد رجل الشاباك من ناجي عطا الله وماذا كان رد فعل الدبلوماسي المصري؟.

  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2012

الحلقة 2: مواجهة حاسمة بين ناجي عطا الله ورجل الشاباك الإسرائيلي

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 2

تاريخ الحلقة 21 يوليو, 2012

ناجي عطا الله يلقّن عضو الشاباك الإسرائيلي " يوسي كرمي" درساً لن ينساه، حيث هدده  ناجي بأنه سيشكوه وسيفضحه وسيفضح حكومته أمام العالم لأنه سمح لنفسه بإزعاج  دبلوماسي  مصري والمجيء إلى بيته في الواحدة صباحا بدون إذن ، وليس هذا فحسب بل وأراد أن يسأله عن بعض الأشياء، الأمر الذي أغضب ناجي بشدة  فلم يكتفي بتوبيخه فقط، بل أنهي حواره معه بإغلاق الباب في وجهه.

يوسي كرمي  ذهب لبيت ناجي عطا الله ليقابل رافي "زوج قريبته إيليتوالذي كان موجودا بالفعل يلعب القمار مع أصدقائه الإسرائليين  في بيت  ناجي عطا الله الذي يوفر لهم كل شيء لممارسة هوايتهم المفضلّة والمحرّمة أيضا في إسرائيل، وممارسة رافي للقمار تزعج إيليت بشدة لأن ذلك يتسبب في خسارة أموالهما، الأمر الذي جعلها تطلب من يوسي وضع حد لهذا الأمر لكنه فوجيء بموقف ناجي الحاسم تجاهه .

رافي مصمم السيستم الأمنى للبنك الذي يتعامل مع السفارة المصرية ، أصبح مديناً بالكثير من المال لناجي عطا الله الذي أقرضه أكثر من مرة بسبب خسارته لأمواله في القمار، ناجي أخذ على رافي أكثر من شيك لإستخدامهم إذا أحتاج إليهم .

الشاباك الاسرائيلي يخبر "ألدن" الطالبة اليهودية من أصل سويسري بأنها ستعمل معه بعد تخرجها من الجامعة. السبب الذي دفع الشاباك لذلك هو إخلاص  ألدن الشديد للدولة اليهودية، حيث هاجمت قادة إسرائيل بشدة لتخاذلهم مع العرب ، وهي تري أن الحل الوحيد لعودة الهيبة لإسرائيل هي الإجتياح الكامل للبنان، ولم تكتفي ألدن بذلك بل وقامت بمظاهرات لطرد السفير المصري من تل أبيب وإنهاء حالة الجبن والخضوع التى يتعامل بها الإسرائليين مع المصريين.