EN
  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2012

الحلقة 3: ناجي عطا الله: الجيش المصري ضرب الإسرائيليين على دماغهم في حرب أكتوبر

ناجي يدافع عن موقف مصر في مكالمة هاتفية مع برنامج توك شو مصري

ناجي يدافع عن موقف مصر في مكالمة هاتفية مع برنامج توك شو مصري

إحتفال السفارة المصرية في تل أبيب بعيد ثورة يوليو أثار الإحتجاجات في البلدين، ووصل الأمر للرأى العام المصري الذي أعترض على ذلك الأمر الذي دفع ناجي عطا الله ليدافع عن وجهة نظر مصر في أحد البرامج التلفزيونية.

  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2012

الحلقة 3: ناجي عطا الله: الجيش المصري ضرب الإسرائيليين على دماغهم في حرب أكتوبر

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 3

تاريخ الحلقة 22 يوليو, 2012

ناجي عطا الله  صرّح لبرنامج توك شو مصري أن المصريين في تل أبيب أقوياء جدا ويفعلوا ما يريدون، وأنهم جاءوا إلى هنا بعد أن ضرب الجيش المصري الإسرائليين "على دماغهمناجي الذي يقوم بأعمال المستشار الإعلامي للسفارة المصرية بدلاً من جمال عبد الناصر الذي قدّم إستقالته، إضطر للرد على الهجوم الذي تتعرض له السفارة المصرية بسبب إحتفالها بعيد ثورة يوليو في حضور الساسة الإسرائليين.

تصريحات ناجي أثارت غضب رجل الشاباك يوسي كرمي الذي أعتبرها إهانة لإسرائيل ، لذا فقد طالب الشاباك بطرد ناجي  وفتح ملفه، يوسي حاول أيضا الكشف عن سرية حساب ناجي، لكن "ليفي" مدير البنك رفض بشدة .

أمن الدولة المصري يفض مظاهرة لشباب الجامعة كانت تهتف ضد إسرائيل، ويقبض على عبد الجليل "نضال الشافعي" الذي يعمل كمنظم مظاهرات، ويقبض أيضا على "كريم "طالب الحقوق الذي يكره الصهاينة بشدة .

زاهر "عمرو رمزي" يقول لشقيقه كريم أن مواجهة إسرائيل لا تكون بالتظاهرات، وإنما بهزيمتها في المجال العلمي والتكنولوجي، فمصر تحتاج لمحامين وأطباء وعباقرة في كل المجالات.

الشيخ حسن "محمود البزاوي" إمام المسجد يرفض طلب الشيخ عمران "المعتقل في السجن" بصنع قنبلة لتفجيرها في المعبد اليهودي في القاهرة، وسبب رفضه الأول أن التفجير سيتسبب في سقوط ضحايا من المدنيين والأطفال، أما السبب الثاني فهو انه كان قد كتب تعهد على نفسه للأمن بعد الإفراج عنه بأنه لن يفعل ذلك مجدداً ولن يشارك في هذه العمليات .

ألدن المتعصبة اليهودية تصف الفلسطينين بالإرهاب بعد إغتيالهم وزير السياحة الإسرائيلي زئيفي، ما دفع ناجي للرد عليها بأن إسرائيل هي الدولة المحتلة التى تقتل الفلسطنينين وتغتصب كل أراضي العرب .