EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2012

الحلقة 25: ناجي عطا الله: أطفال العراق خبراء متفجرات ومفرقعات

ناجي عطا الله وتحليل ولا أسهل لمشكلة فتح وحماس

ناجي عطا الله حزين على وضع العراق وعلى أطفاله

ناجي عطا الله وفرقته يواجهان عقبة أخري في بغداد.. عقبة لا يعرف أذاها إلا الله.. فما هي هذه العقبة، هل شخص ما أو عائق ما أو.. ؟.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 25

تاريخ الحلقة 13 أغسطس, 2012

ستوري  "الندل" جار أستاذ سعد يشكَّ في أمر ناجي عطا الله والشباب الموجود معه ويتساءل ما الذي جاء بهه إلى العراق ، الأمر الذي جعله يفرض نفسه على سعد ويطلب منه تعريفه على ناجي عطا الله بحجة عمل بيزنس معه، ولكن سعد رفض بشدة .

الشيخ حسن يثور عندما يقول له إبراهيم بأن ما قاموا به في إسرائيل هو سرقة، فرد عليه الشيخ غاضباً بأنها ليس بسرقة وإنما هم أخذوا أموال الإسرائيليين الذين قتلوا أطفال العرب ويتّموا أبنائهم ورملّوا نسائهم ، لذا فأن أموالهم غنيمة وليس بسرقة ولو كان شكَّ في ذلك ما كان ليشترك في هذه العملية من الأصل .

حسام الذي طلب من نضال ألا تقول أنها ستتركه مرة أخري ، يطلب يدها  من ناجي عطا الله الذي طلب منه الصبر حتى العودة للقاهرة، كما أخبره بأن أبيه يجب أن يحضر زواجه .

ناجي عطا الله حزين بسبب الخلاف الشديد بين الطوائف المختلفة في العراق وفي كل الوطن العربي، وحزين من كثرة التفجيرات التى تحدث هناك ويمزح قائلاً بأن أطفال العراق أصبحوا لا يخافون هذه التفجيرات بسبب إعتيادهم عليها بل وأصبحواء خبراء في المفرقعات ومتفجرات .