EN
  • تاريخ النشر: 07 أغسطس, 2012

الحلقة 19: ناجي عطا الله باع "الهوا" للموساد الإسرائيلي

ناجي عطا الله وتحليل ولا أسهل لمشكلة فتح وحماس

ناجي عطا الله يطلب من أفراد الفرقة الحذر حتى العودة إلى مصر

كانت ضربة معلم من ناجي عطا الله للموساد الإسرائيلي الذي صُدِم رئيسه مناحم بعد رؤيته للثمانية أسري الذين تم تبديلهم مع المقاومة اللبنانية.

  • تاريخ النشر: 07 أغسطس, 2012

الحلقة 19: ناجي عطا الله باع "الهوا" للموساد الإسرائيلي

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 19

تاريخ الحلقة 07 أغسطس, 2012

صدمة شديدة أصابت الموساد الإسرئيلي وضربته في مقتل، وذلك عندما فوجيء مناحم بأن الأسري الثمانية الذين بدّلهم مع المقاومة اللبنانية ليسوا هم فرقة ناجي عطا الله التى سرقت بنك Leumi ، وإنما هم بالفعل أسري إسرائيليين غيرهم والمصيبة الأكبر وجود ضابط الشاباك يوسي كرمي بينهم .

مناحم يشك في أن الأسري الثمانية لم يتم أسرهم في الحقيقة ولكن تم الإتفاف معهم من خلال أحد الأشخاص على أن يلعبوا دور أسري مقابل مبلغ من المال  بدلا من فرقة ناجي عطا الله التى يسعي وراءها مناحم، وكل همّ مناحم أن يعرف من هو ذلك الوسيط، وكان ناجي عطا الله قد أتفق مع عوفاديا صديق مزراحي أن يحضر الأسري الثمانية مقابل مليون شيكل إسرائيلي .

ناجي عطا الله يتعرّف على المصرية كاميليا التى تعمل بالأمم المتحدة وهي ناشطة سلام في نفس الوقت، ناجي أبدي إعجابه بها ودعاها على العشاء وشتم زوجها ووصفه بالحمار بعدما عرف أنه طلّقها منذ 10 سنوات ، أما هي فسألته عن فرقته فرد عليها بأنها فرقة تايكوندو وهو في الأصل رجل أعمال لكنه بمثابة الراعي الرسمي بالنسبة للفرقة .

فرقة ناجي عطا الله ستمكث في سوريا إلى مابعد العيد بعد اتفاق ناجي عطاالله مع أبو القاسم على ذلك، الأمر الذي أسعد كل أعضاء الفرقة لأنهم في حاجة إلى بعض المرح والتسلية.