EN
  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2012

الحلقة 15: ناجي عطا الله يعود لقلب الجحيم .. ومهمة من نوع العيار الثقيل

ناجي عطا الله يعود للتعامل مع الإسرائيليين ثانية

ناجي عطا الله يعود للتعامل مع الإسرائيليين ثانية

لم يظن ناجي عطا الله أنه سيعود للتعامل مع الإسرائيليين مرة أخري.. لكنه القدر،فما هو السبب في عودة ناجي، وهل سينجح في تحقيق ما ذهب إليه؟.

  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2012

الحلقة 15: ناجي عطا الله يعود لقلب الجحيم .. ومهمة من نوع العيار الثقيل

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 15

تاريخ الحلقة 03 أغسطس, 2012

أبو حسين رجل المقاومة اللبناني قال لناجي عطا الله أن الحزب لن يستطيع التراجع عن كلامه بأن الأشخاص الذين أمسكوهم ليسوا جنودا إسرائيليين لأن هذا سيفقد المقاومة مصداقيتها، وأن الحل الوحيد لعودته ورجاله سالمين للقاهرة هي قيامه "أى ناجي عطا الله "بخطف 8 أسري إسرايليين لمبادلتهم بأسري لبنانين وفلسطينين في السجون الإسرائيلية.

وبالفعل بدأت الخطة التى ستقوم على أسر 8 إسرائليين من المستوطنة فشكول، حيث تقمص إبراهيم البليغ بالعبرية في شخصية تاجر إسرائيلي وقام بالإتصال بعوفاديا شريك مزراحي في القهوة وكلاهما كانا أصدقاء لناجي عطا الله، وأتفق إبراهيم مع عوفاديا على تسليم الأخير شحنة خوخ وسيكون اللقاء في مزرعة فشكول، وعندما ذهب عوفاديا في الميعاد وجد هناك ناجي عطا الله الذي أقنعه بأنه هو التاجر وأنه جاء إلى هنا للعمل وأخبر عوفاديا بأنه سيعطيه ما يوازي مليون شيكل إذا وافق على أن يكون معه في صفقة العمل القادمة.

مناحم  رجل الأمن الإسرائيلي يعرف من رافي علاقة الأخير بناجي عطا الله، بل ويشك أن رافي شريك في عملية سرقة البنك بالإشتراك مع ناجي عطا الله، وذلك لينتقم من إسرائيل كلها رداً على خيانة رجل الشاباك "يوسي" له مع زوجته إييليت.

بعدما عرضت المقاومة اللبنانية صور فرقة ناجي عطا الله على التلفزيون على أنهم أسري إسرائيليين  قامت عاصفة في مصر، حيث رأى الأهالي صور أبنائهم على الرغم من أنهم كان معصوبي العينين، فوالدة عبد الجليل ذهبت للشرطة وأبلغتهم عن  أن أبنها هو من ظهر على التلفزيون وأخبرتهم بعلاقته بناجي عطالله، وكذلك والدة زاهر وشقيقه اللذان أصيبا بصدمة  بعد رؤية الأخير وهو في الأسر.

المسئولون المصريون ينوون التكتيم الإعلامي على أن الأشخاص الأسري في لبنان هم مصريين وليسوا إسرائيليين، كما سيحاولون السيطرة على اهاليهم لعدم إفتضاح الأمر.