EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2011

أكد أن فيلم "العالمي" نجح رغم فوز الجزائر يوسف الشريف لـ ناس TV: لن أغضب الله بمشاهد ساخنة .. ولست خالد سعيد

نفى الفنان المصري يوسف الشريف ما أشيع عن أن دور "أحمد قاسم" في مسلسل "المواطن x " الذي عرض على شاشة MBC في رمضان الماضي هو تجسيد لقصة الشاب المصري خالد سعيد، الذي كان شرارة الثورة المصرية بعد وفاته على يد الشرطة ، على الرغم من تشابه بعض الأحداث.

نفى الفنان المصري يوسف الشريف ما أشيع عن أن دور "أحمد قاسم" في مسلسل "المواطن x " الذي عرض على شاشة MBC في رمضان الماضي هو تجسيد لقصة الشاب المصري خالد سعيد، الذي كان شرارة الثورة المصرية بعد وفاته على يد الشرطة ، على الرغم من تشابه بعض الأحداث.

وقال يوسف في حواره يوم الخميس 22 سبتمبر/أيلول 2011 مع جمهوره عبر ناس TV : "صحيح أن ظروفهما متشابهه من حيث تعرضهما لظلم الشرطة، لكن لم يكن المقصود هو شخصية خالد سعيد ".

واستبعد أن يكون للمسلسل جزءا ثانيا، كما كتبت بعض الصحف ومواقع الإنترنت، مؤكدا أن ذلك يرجع لطبيعة العمل، والذي ألقى الضوء على الأحداث التي سبقت الثورة وانتهى مع اندلاعها، وقال ساخرا: "إحنا محتاجين حد بيضرب الودع لو هنعمل ليه جزء تاني، عشان يقولنا إيه اللي هيحصل بعد كده".

وأكد يوسف في السياق ذاته أنه يعتبر شخصية " أحمد قاسم " التي لعبها في المسلسل من أفضل أدواره، وقال: "الدور سيضعني في تحد عندما اتخذ قرار لعمل قادم ".

وأعلن في هذا الإطار أنه يقرأ الآن ثلاثة أعمال، لكنه لم يتخذ قرارا بعد، وأضاف: " أعدكم أن أدقق جيدا في الدور الذي اختاره ، حيث سأحرص على ألا يقل عن أحمد قاسم في المواطن x".

وتحدث يوسف عن المعايير التي يضعها في أي عمل فني يقرر الاشتراك به، مشيرا إلى ضرورة ألا يتضمن مشاهد ساخنة، وقال: "ألوم نفسي كثيرا وأتمنى ألا أعمل دور يغضب الله".

وأوضح أن هذا المعيار حرمه من انتشار فني مبكر، حيث عرضت عليه أعمال بعد مشاركته في فيلم "هي فوضى" مع المخرج الراحل يوسف شاهين، لكنه رفضه لهذا السبب.

وأبدى يوسف رضاه عن قراره، مؤكدا أن الله عوضه كثيرا، وقال مخاطبا الجمهور الذي حرص على توجيه الأسئلة له من خلال ناس TV : " وجودي بينكم واهتمامكم بسؤالي ومتابعة اللقاء هو دليل على حب الناس، وهذا خير تعويض" .

وتمنى أن يمتد المناخ الثوري في المجتمع حاليا إلى حدوث ثورة في الفن تنقله إلى السينما النظيفة، وقال: "لا أعرف متى سيحدث ذلك ومن سيكون قائد هذه الثورة .. لكن أطمح أن يكون ذلك قريبا".

وعن الأعمال المقربة لقلبه، أعتبر يوسف فيلمه " العالمي " هو أحد أهم هذه الأعمال، ورفض ملاحظة أبداها سائل جزائري وهي أن الفيلم فشل لأنه توقع فوز مصر وصعودها لكأس العالم، في حين أن الجزائر هي التي فازت.

وقال باسما: " الفيلم حقق إيرادات جيدة، وقد نفذناه قبل المباراة، ولو كنا نفذناه بعدها لجعلنا الجزائر هي التي فازت، ولصارت نهاية مأساوية للبطل".

ودعا يوسف إلى غلق صفحة هذه المباراة التي أساءت كثيرا للعلاقات بين الأشقاء، وأعتبر أن الثورات العربية فرصة لذلك.

وقال: " بكينا نحن المصريين على وفاة أشقائنا في ليبيا.. ومن المؤكد أن إخواننا في الجزائر بكوا على أشقائهم في مصر.. وهذا مناخ ملائم لنبني عليه وحدتنا العربية".

وكان يوسف قد استقبل خلال الحوار أكثر من 60 سؤالا، حيث كشف عن قدوته في الحياة وأكثر الفنانين المقربين لقلبه والأدوار التي كان يتمنى أدائها، كما تحدث عن الثورة المصرية وموقفه من الأحداث الجارية في مصر.