EN
  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2013

وائل غنيم: أنا بطّلت ألبس ماركات

الناشط وائل غنيم

الناشط وائل غنيم

واحدة من الانتقادات التي لاحقت الناشط السياسي وائل غنيم هي العمالة والماسونية، والغريب أن من يوجهون إليه هذا الاتهام الخطير يدلل عليه بـ"التي شيرت" الذي يرتديه غنيم والمرسوم عليه أسدا يشبه ذلك المرسوم على أحد المعابد الماسونية.. تابع التفاصيل في "جملة مفيدة".

  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2013

وائل غنيم: أنا بطّلت ألبس ماركات

واحدة من الانتقادات التي لاحقت الناشط السياسي وائل غنيم هي العمالة والماسونية، والغريب أن من يوجهون إليه هذا الاتهام الخطير يدلل عليه بـ"التي شيرت" الذي يرتديه غنيم والمرسوم عليه أسدا يشبه ذلك المرسوم على أحد المعابد الماسونية.

غنيم رد على هذا الاتهام خلال استضافته في برنامج "جملة مفيدة" مع الإعلامية منى الشاذلي- بقوله: "أول ما لاحقني هذا الاتهام دخلت على محرك البحث، وقرأت فعلا على الماسونية، واكتشفت أشياء لم أعرفها من قبل، والحقيقة أن الرسم على "التي شيرت" هو لماركة عالمية، ورغم ذلك "بطلت ألبس ماركات".

وأضاف: "قالوا إن شخصية عامة إنه خالي، وهو جزء من المؤامرة التي أشترك فيها، قالوا أيضا أن اسمي كان ضمن قضية عبدة الشيطان في التسعينيات، وهذا كله كلام غير صحيح".

تفسير وائل غنيم المبسط لهذه الاتهامات المتلاحقة هو أن نظرية المؤامرة هي في سيكولوجية الإنسان، والناس تميل إلى تصديقها لأنه يريحها نفسيا.